بعد الاعتقاد بانقراضه .. رصد حيوان غريب بعد 60 عاما من آخر ظهور له

العلوم والتكنولوجيا

بعد الاعتقاد بانقراضه .. رصد حيوان غريب بعد 60 عاما من آخر ظهور له
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/weqw

بعد مرور أكثر من 60 عاما على تسجيل آخر ظهور له، ذُهل العلماء باستكشاف حيوان ثديي يضع البيوض، كان يعتقد أنه انقرض، في واحدة من أكثر المناطق المجهولة في العالم.

وشوهد الحيوان الثديي المسمى "إيكيدنا أتينبورو طويل المنقار" (Attenborough's long-beaked echidna)، والذي سمي على اسم المذيع الشهير السير ديفيد أتينبورو، لأول مرة في الصور ولقطات الفيديو باستخدام كاميرات مراقبة عن بعد تم تركيبها في جبال سيكلوبس بمقاطعة بابوا الإندونيسية.

وقد شوهد هذا الحيوان الثديي آخر مرة من قبل العلماء في عام 1961. وهو ينتمي إلى مجموعة متميزة تسمى وحيدات المسلك، والتي تشمل خلد الماء، وهو واحد من خمسة أنواع فقط متبقية من هذه الحيوانات.

ومن المعروف أنه يصعب العثور على قنافذ النمل لأنها ليلية، وتعيش في الجحور، كما أنها تميل إلى أن تكون خجولة جدا.

وقام فريق دولي من العلماء، بالتعاون مع المجتمعات المحلية، بوضع أكثر من 80 كاميرا مصيدة لتصوير الحيوان.

وطوال الأسابيع الأربعة التي قضاها الفريق في الغابة تقريبا، لم تسجل كاميراتهم أي علامة على وجود "إيكيدنا أتينبورو طويل المنقار".

ولكن في اليوم الأخير، مع الصور الأخيرة على بطاقة الذاكرة النهائية، حصلوا على لقطاتهم للحيوان المراوغ، ما يمثل الصور الأولى الملتقطة لـ"إيكيدنا أتينبورو طويل المنقار".

وأكد عالم الثدييات كريستوفر هيلغن، من معهد أبحاث المتاحف الأسترالي، هوية هذا النوع الذي كان يعتقد أنه انقرض.

 وقال عالم الأحياء جيمس كمبتون من جامعة أكسفورد، الذي قاد البعثة، في بيان: "يحتوي إيكيدنا أتينبورو ذو المنقار الطويل على أشواك القنفذ، وخطم آكل النمل، وأقدام الخلد. وبسبب مظهره الهجين، فهو يشترك في اسمه مع مخلوق من الأساطير اليونانية نصفه إنسان ونصفه ثعبان. والسبب في ظهوره على عكس الثدييات الأخرى هو أنه عضو في وحيدات المسلك، وهي رتبة حيوانات ثديية تضع البيض انفصلت عن بقية شجرة الحياة الثديية منذ حوالي 200 مليون سنة".

وتابع: "هذا الاكتشاف هو نتيجة الكثير من العمل الشاق وأكثر من ثلاث سنوات ونصف من التخطيط".

المصدر: إندبندنت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا