مواجهة نارية بين تشيلسي ومانشستر سيتي

الرياضة

مواجهة نارية بين تشيلسي ومانشستر سيتي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iof1

سيكون ملعب "ستامفورد بريدج"، الأربعاء 5 أبريل مسرحا لمباراة من العيار الثقيل بين تشيلسي وضيفه مانشستر سيتي، ضمن منافسات المرحلة 31 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وسيدخل تشيلسي، متصدر البريمير ليغ، مباراة الأربعاء، وعينه على النقاط الثلاث لكي يتابع مشواره نحو تحقيق اللقب، وإلا سيصبح الوضع معقدا عليه في الأمتار الأخيرة كونه سيلعب أمام مانشستر يونايتد، وإيفرتون خارج قواعده في المراحل الثماني المتبقية.

وسيحاول الإيطالي أنطونيو كونتي، المدير الفني لفريق تشيلسي، مصالحة جماهيره بعد الهزيمة المفاجئة، التي مني بها في عقر داره، أمام جاره المتواضع كريستال بالاس، بهدف مقابل هدفين، يوم السبت الماضي.

وكانت هذه ثاني هزيمة للبلوز في آخر عشر مباريات، في الدوري، والخسارة الأولى له على أرضه في المسابقة منذ سبتمبر الماضي، وتقلص الفارق إلى سبع نقاط عن أقرب مطارديه توتنهام هوتسبير، صاحب مركز الوصافة.

وصرح أنطونيو كونتي أنه يركز حاليا على تحقيق نتائج طيبة في المباريات المتبقية حتى نهاية الموسم، وينبغي التعامل معها خطوة بخطوة.

وقال كونتي: "إذا كنا نستحق الفوز باللقب، في نهاية الموسم،  سنكون سعداء، بذلك. عندما تخسر مباراة مثل هذه تظهر الكثير من الأسئلة. لكن من الصعب جدا العثور على إجابة لهذه النتيجة".

وأشاد المدرب الإيطالي بخصمه القادم، قائلا: "مانشستر سيتي يملك تشكيلة قوية جدا، لكن يتعين علينا أن نفكر في أنفسنا. في إنجلترا كل مباراة صعبة جدا بغض النظر عما إذا كان منافسك هو سيتي أو أي فريق آخر".

وسيقطع تشيلسي شوطا كبيرا نحو التتويج باللقب، في حال فوزه على مانشستر سيتي، أو حتى التعادل معه، بينما سيشعل الأخير الصراع على اللقب، في حال خروجه منتصرا من ملعب مضيفه "ستامفورد بريدج".

مانشستر سيتي يخوض مباراة مصيرية وثأرية

كما تعثر مانشستر سيتي، هو الآخر في مباراته السابقة، وإن كانت أصعب وخارج أرضه، عندما تعادل بهدفين لمثلهما أمام أرسنال، صاحب المركز السادس، برصيد 51 نقطة، يوم أمس الأحد، وهو التعادل الثالث له على التوالي.

ويتطلع مانشستر سيتي، بقيادة مدربه الإسباني "الفيلسوف" بيب غوارديولا، الذي لا تقبل هذه المباراة القسمة على اثنين بالنسبة له، إلى العودة إلى سكة الانتصارات من بوابة ملعب "ستامفورد بريدج"، بعد ثلاث جولات لم يذق فيها طعم الفوز، والحفاظ على بصيص الأمل المتبقي لديه، في المنافسة على لقب البريمير ليغ في هذا الموسم، أو البقاء في قائمة الأربعة الأوائل، للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

كما سيحاول غوارديولا للثأر من خسارة فريقه أمام كتيبة كونتي (1-3)، على أرضه وبين جماهيره، في مباراة الذهاب التي جمعتهما، يوم السبت 3 ديسمبر/كانون الأول، على ملعب "الاتحاد". 

واعترف المدرب الإسباني بأن خوض مباراتين صعبتين على التوالي بعيدا عن قواعده يشكل اختبارا كبيرا لفريقه.

وقال غوارديولا: "نواجه فريقا يقوم بما ينبغي عمله بشكل جيد. ليس لدينا الوقت الكافي لكي نتحضر. سنعود الآن إلى مانشستر من أجل التقاط أنفاسنا ثم نعود مجددا إلى لندن".

ويشغل السيتيزين المركز الرابع، في جدول ترتيب الدوري، برصيد 58 نقطة، بفارق 5 نقاط، عن جاره اللدود مانشستر يونايتد، الذي خاض مباراة أقل من السيتي، وبفارق نقطة واحدة، عن ليفربول، صاحب المركز الثالث.

وفيما يلي مباريات المرحلة 31 للدوري:

يوم الثلاثاء 4 أبريل/نيسان:

ليستر سيتي - سندرلاند

واتفورد - وست بروميتش ألبيون

بيرنلي - ستوك سيتي

مانشستر يونايتد - إيفرتون

يوم الأربعاء 5 أبريل/نيسان:

سوانزي سيتي - توتنهام هوتسبير

أرسنال - وست هام يونايتد

ساوثهامتون - كريستال بالاس

هال سيتي - ميدلزبره

تشيلسي - مانشستر سيتي

ليفربول - بورنموث

المصدر: وكالات

نايف الكوردي