نشر آخر صور "روزيتا" قبل انتحارها في الفضاء

الفضاء

نشر آخر صور
روزيتا عند اقترابها من المذنب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kf78

جمعت وكالة الفضاء الأوروبية صور اللحظات الأخيرة لمسبار روزيتا قبل انتهاء مهمته بتصادمه مع المذنب "67 بي"، قبل نحو عام.

ووجهت وكالة الفضاء الأوروبية مسبار روزيتا، أو كما يعرف أيضا باسم "رشيد"، نحو سطح المذنب "67 بي/ تشوريوموف-غيراسيمينكو"، في 30 سبتمبر من العام الماضي، منهية مهمته الملحمية التي استمرت نحو 12 عاما.

وكانت روزيتا قد أرسلت في وقت سابق مركبة هبوط منفصلة إلى سطح المذنب، وجمعت كميات هائلة من البيانات التي تم إرسالها إلى الأرض.

وبعد عام من انتحار المسبار، تكمل المجموعة الأخيرة من الصور صندوق البيانات الغني الذي يقوم المجتمع العلمي بالتعمق فيه لفهم هذا المذنب، ليس فقط من الصور ولكن أيضا من زوايا أخرى منها الغاز والغبار والبلازما، واستكشاف "دور المذنبات بشكل عام في تشكيل النظام الشمسي" وفقا لمات تايلور، العالم ضمن مشروع روزيتا في وكالة الفضاء الأوروبية، والذي أشار إلى أن "هناك بالتأكيد الكثير من الألغاز والكثير مما لم يكتشف بعد".

وأصبحت جميع الصور والبيانات عالية الدقة لمهمة روزيتا في المذنب الغازي "67 بي/ تشوريوموف-غيراسيمينكو" متاحة الآن في أرشيف وكالة الفضاء الأوروبية.

كما يستضيف متصفح أرشيف الصور لقطات وثقتها كاميرا الملاحة الخاصة بالمركبة الفضائية، في حين أن أرشيف العلوم الكوكبية يحتوي على بيانات متاحة للجمهور من جميع الأدوات العلمية الـ 11 الموجودة على متن روزيتا، وكذلك بيانات من مهام استكشاف النظام الشمسي الأخرى التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية.

وتغطي البيانات الأخيرة من الصور عالية الدقة عبر كاميرا "OSIRIS" المثبتة في روزيتا، الفترة بين أواخر يوليو 2016، حتى نهاية المهمة في 30 سبتمبر 2016.

وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للصور من الكاميرات الضيقة والزاوية الواسعة إلى ما يقرب 100 ألف، خلال رحلة المركبة الفضائية التي استغرقت 12 عاما عبر الفضاء، بما في ذلك التحليق القريب من الأرض والمريخ واثنين من الكويكبات الأخرى قبل الوصول إلى المذنب.

وقطعت المركبة الفضائية روزيتا التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، التي أطلقت عام 2004، أكثر من ستة مليارات كيلومتر للوصول إلى المذنب "67 بي" على بعد 400 مليون كيلومتر من الأرض.

وفي نوفمبر 2014، أرسلت روزيتا روبوتا صغيرا يدعى "فيلة" على سطح المذنب للتحقق من الجسم الغريب، كانت مهمة هذا الثنائي من المركبات الفضائية، كشف أسرار الحياة من خلال التحقيق في المذنب من جميع الزوايا.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا