اكتشاف المسؤول عن وقف إنتاج النجوم في المجرات

الفضاء

اكتشاف المسؤول عن وقف إنتاج النجوم في المجرات
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mjhh

يمكن أن تكون المجرات التي تمتلك ثقبا أسود في مركزها، أبطأ في تكوين النجوم لأنها تنتج رياحا تدفع الغاز الحيوي إلى الفضاء بين المجرات.

وفوجئ الباحثون بقوة الرياح التي تنتجها الثقوب السوداء، حيث تملك القدرة على إزالة الكثير من الغاز من وسط المجرات الصغيرة، ما يضر بقدرتها على تكوين النجوم الجديدة.

ويمكن أن تساعد النتائج الخبراء في تسليط الضوء على كيفية تطور المجرات القزمية، ونظيراتها الأكبر.

واستخدم علماء الفلك: كريستينا مانزانو-كينغ وغابرييلا كاناليزو ولورا سيلز، من جامعة كاليفورنيا Riverside، بيانات من مسح Sloan Digital Sky لدراسة 50 مجرة قزم، أظهرت 29 منها علامات على وجود ثقب أسود في مركزها. ويبدو أن 6 مجرات تشهد انبعاث رياح عالية السرعة من الغاز المؤين، من ثقوبها السوداء النشطة.

وقالت البروفيسورة كاناليزو: "باستخدام تلسكوبات Keck في هاواي، لم نتمكن من اكتشاف الخواص المحددة للرياح هذه فحسب، بل وقياس خواصها المحددة، مثل حركتها وتوزعها ومصدر الطاقة، وهي المرة الأولى التي يتم فيها ذلك".

وأضافت السيدة مانزانو-كينغ: "غالبا ما تتشكل المجرات الكبيرة عندما تندمج المجرات القزمية معا. لذا، تعد المجرات الصغيرة مفيدة في فهم كيفية تطور المجرات.

وأوضحت مانزانو أن رياح الثقوب السوداء تتولد عندما تسقط المواد فيها، وترفع درجة حرارتها بسبب الاحتكاك وحقل الجاذبية القوي.

وتدفع الطاقة الإشعاعية الناتجة، الغاز المحيط من وسط المجرة إلى الفضاء بين المجرات. ويقول علماء الفلك إن الرياح يجب أن تضغط على الغاز أمامها، وهي عملية لديها القدرة على زيادة تكوين النجوم.

ومع ذلك، يعتقد الباحثون أنه في المجرات القزمية الست الخاضعة للدراسة، اندفعت الرياح من مراكز المجرات، ما أدى إلى قطع توفر الغاز وتقليل معدل تكوين النجوم في العملية هذه.

ومع استكمال الدراسة الأولية، يسعى الفريق الآن لدراسة الكتلة والزخم لتدفقات الغاز إلى الخارج في المجرات القزمة.

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة الفيزياء الفلكية.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

"الخوذ البيضاء".. ما حقيقة هذه المنظمة؟