أمروا الناتو بأن يعيش طويلا

أخبار الصحافة

أمروا الناتو بأن يعيش طويلا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l0ok

تحت العنوان أعلاه، كتب ألكسندر أتاسونتسيف، في صحيفة "آر بي كا"، حول تقديرات خبراء منتدى "فالداي" لآفاق استمرار حلف شمال الأطلسي.

وجاء في المقال: حلل خبراء منتدى "فالداي" السيناريوهات المحتملة لتطوير حلف شمال الأطلسي خلال العقد المقبل. وفقا للباحثين، فإن العوامل الرئيسة التي تؤثر في مستقبل الحلف هي درجة تورط الولايات المتحدة في المشاكل العسكرية والسياسية الأوروبية، ومستوى تطور قدرات البلدان الأوروبية العسكرية، فضلا عن الابتعاد عن القيم الليبرالية، التي يزاحمها البديل الشعبوي.

يرتبط أقل السيناريوهات احتمالا، وفقا للباحثين، بإضعاف أساسي للقدرات المؤسساتية في حلف الناتو والأزمة التي قد تنجم عن تراجع الوجود العسكري الأمريكي في أوروبا ومزيد من إضعاف القيم الليبرالية في الغرب، ما سيؤدي إلى حل الحلف وتحويله إلى منظمة من دون جدول أعمال وفرص سياسية ذات قيمة.

يرى الباحثون أن السيناريو الأكثر احتمالا هو إعادة النظر في شروط التعاون داخل الكتلة. وهذا سيؤدي إلى نمو القدرات العسكرية الأوروبية. سوف ينطوي هذا السيناريو على إعادة هيكلة جزئية للتفاعل داخل الحلف، وانخفاض معين في قدراته المؤسسية. في الوقت نفسه، فإن الكتلة ستحافظ على حيويتها ونشاطها.

ويرى مؤلفو الدراسة أن الناتو سيستمر كمؤسسة للتنسيق السياسي تضمن الحفاظ على حياة ديمقراطية داخل المجتمع الغربي حتى في حالة انخفاض المشاركة الأمريكية في المشكلات الأوروبية.

وبحسب الباحثين، فإن "عودة عناصر التوازن العسكري في العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي" لن تؤدي بالضرورة إلى تعقيد خطير للوضع بالنسبة لموسكو. ووفقا لمؤلفي التقرير، فإن المواجهة بين روسيا و"الغرب المتضامن" ستجري على مستوى سياسي، فالغرب سيستمر في ممارسة الضغط الاقتصادي، لكن دور الحلف في هذه الظروف سيكون مساعدا، وصارفا للانتباه.

يشير الخبراء إلى أن وظيفة ردع موسكو لا تزال واحدة من وظائف الحلف المفصلية. "على الرغم من أن ردع روسيا من المرجح أن يبقى على جدول أعمال التوحيد، فعلى الأرجح سوف يظل مستوى الضغط السياسي الحقيقي محدودا (أقل بكثير من مستوى الحرب الباردة، التي غالباً ما تتم مقارنة الوضع الحالي بها.. يمكن أن تقلق روسيا أكثر أنشطة الحلف التوسعية المستمرة"، كما جاء في التقرير.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا