هل سترد روسيا على مأساة "إيل-20"؟

أخبار الصحافة

هل سترد روسيا على مأساة هل سترد روسيا على حادثة "إيل-20"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ktbd

تحت هذا العنوان كتب إيغور سوبوتين في نيزافيسيمايا غازيتا مقالا حول مأساة طائرة الاستطلاع الروسية "إيل-20"، مشيرا إلى أن الكرملين بحاجة إلى إسرائيل للحد من الوجود الإيراني في سوريا.

جاء في المقال: "أعلن دميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس بوتين بأن روسيا ستدرس بالتفصيل البيانات الإسرائيلية بشأن إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية "إيل-20".

وعلى الرغم من عدة نقاط غامضة في الحادث، إلا أن  هناك أمرا واضحا: "من غير المرجح أن تتخذ موسكو إجراءات ضد إسرائيل التي تتهمها بالتسبب في الحادث ، على الرغم من اعترافها بأن الطائرة أسقطت بصاروخ سوري. إسرائيل ضرورية جدا للكرملين في سوريا".

وأوضح بيسكوف، لقد اطلع الرئيس بوتين على تفاصيل تحليق جميع الطائرات في المنطقة، بما  فيها الطائرة "إيل-20" كما عرضتها وزارة الدفاع الروسية وهيئة الأركان العامة. الرئيس بوتين يستند إلى هذه المعلومات في تصريحاته وفي اتصالاته، ومع ذلك وبعد اتصال هاتفي مع رئيس الحكومة الإسرائيلية نتانياهو وافق على إرسال قائد القوات الجوية الإسرائيلية إلى موسكو مع جميع البيانات المتعلقة بالحادث. وقد أكد بيسكوف بأن الخبراء سيدرسونها بالتفصيل حال وصولها إلى موسكو.

وجاء في بيان للمكتب الصحفي للكرملين، "لقد ذكر بوتين بأن عمليات القوات الجوية الإسرائيلية هي انتهاك لسيادة سوريا. وانه في هذه الحالة لم تلتزم إسرائيل بالاتفاق الروسي-الإسرائيلي بشأن منع وقوع حوادث خطرة، ونتيجة لذلك أسقطت الطائرة الروسية بنيران المضادات الجوية السورية".

ويشير الكاتب إيغور سوبوتين إلى ما ذكرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية، بشأن عدم وقوع أي حادث منذ عام 2015. ولكنه يؤكد على أن بوتين وعد بالرد واتخاذ تدابير إضافية لضمان أمن أفراد القوات الروسية ومواقعهم ومعداتهم في سوريا، وبحيث سيلاحظ الجميع هذه الخطوات. بيد أن هناك بين الخبراء من يشكك في اتخاذ تدابير روسية ضد دولة إسرائيل.

فقد اعلن أنطون مارداسوف، الخبير في المجلس الروسي للشؤون الدولية، بأن كل ما صدر عن القيادة الروسية هو استعراض نوايا حازمة لشرح أسباب مقتل العسكريين الروس، ولكن كان يجب تهديد إسرائيل بصورة مباشرة. مشيرا إلى أن المضادات الجوية في المواقع الروسية بسوريا لا تعزز في الفترة الأخيرة، بل العكس. وحسب اعتقاده، ستتفق روسيا وإسرائيل على طرق متطورة للتبليغ عن طلعات الطائرات الإسرائيلية، على أن لا تقترب من المواقع الروسية. وردا على ذلك يتعين على روسيا تعزيز وسائل الدفاعات الجوية.

ويؤكد الخبير على أن توريد منظومات صواريخ متوسطة المدى حديثة إلى سوريا، كما أعلن في شهر أبريل، على خلفية الهجمات الغربية على سوريا، غير كاف. ولكن إذا اصبح من الصعب على إسرائيل التوغل في الأجواء السورية فسوف تستغل إيران هذا الأمر وتبدأ بتوريد الأسلحة إلى سوريا، وهذا بدوره سيحفز إسرائيل على اتخاذ تدابير أكثر حزما، ما يصعد التوتر في سوريا. لذلك حاليا يجب أن يقتصر الأمر على الإجراءات السابقة، ولكن بعد إدخال تعديلات عليها.

أما ألكسندر شوميلين كبير الباحثين في معهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، فيقول إن روسيا ستستمر بالضغط على إسرائيل في أي مفاوضات معها لأشعارها بذنبها، وإسرائيل ستتظاهر بالتفاهم وإنكار كل شيء، لأن هذا متبع وشائع عندهم.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

لماذا ظهر ممثل سوري عاريا في تونس؟