لندن تاهت في العقوبات

أخبار الصحافة

لندن تاهت في العقوبات
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kt42

تحت العنوان أعلاه، كتب دميتري روديونوف، في "سفوبودنايا بريسا"، حول عدم قدرة بريطانيا على فرض عقوبات ضد روسيا في قضية سكريبال، قبل انتهائها من بريكسيت.

وجاء في المقال: لن تكون بريطانيا قادرة على تطبيق العقوبات ذات الصلة بقضية تسمم سيرغي سكريبال، قبل الانتهاء من بريكسيت. هذا ما ذكرته صحيفة تلغراف في إحالة إلى نائب وزير الداخلية البريطانية للأمن، بن والاس. وفي الوقت نفسه، أشار المسؤول إلى أن هذا القانون سيسمح في المستقبل للمملكة المتحدة بإنشاء آلية جديدة منفصلة لفرض عقوبات لا تعتمد على الاتحاد الأوروبي.

وفي الصدد، التقت الصحيفة الأستاذ في الجامعة الحكومية الروسية للعلوم الإنسانية، فاديم تروخاتشيف، فقال في الإجابة عن سؤال: أي قوى سياسية في بريطانيا أكثر عداء لروسيا؟

الأكثر معارضة لروسيا هم المحافظون. ولكن، بمعنى عام، لا توجد قوى موالية لروسيا في المملكة المتحدة.
وانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يحوّل الاتحاد الأوروبي تلقائياً نحو روسيا. إنما الضغط علينا لن يبقى بهذه القسوة والهستيرية.

ومن جانبه، الاستاذ المساعد في المدرسة العليا للاقتصاد، بافل رودكين، قال:

يبقى مضمون سياسة معاقبة "هوامش" النظام العالمي من قبل مركزه على حاله. العقوبات قرار سياسي له طابع طويل الأمد. السبب في العقوبات ثانوي، يمكن تقويته أو نقله إلى مستوى آخر، قد تنشأ أحداث جديدة أكثر صخباً، وأخيراً يمكن إزالة قصة سكريبال من جدول الأعمال. فهذا غير مهم ولن يؤثر على سياسة العقوبات، التي ترتبط بأسباب أخرى أكثر عمقاً، تكمن في أزمة العولمة الحديثة.

لماذا أصبحت بريطانيا واحدة من القوى الرئيسية المعادية لروسيا في الاتحاد الأوروبي؟

سياسة العقوبات من جانب الغرب، مرنة للغاية وهجينة. وهي تتطور في ثلاثة أبعاد معا: سياسية وإعلامية ودعائية. لا ينبغي ربط العقوبات بوضع مؤيديها، لأن الضغط السياسي والدعائي الذي يُمارس على النخب الروسية دائم، ليس مرتبطًا بموقع بريطانيا السياسي، وسوف يشتد. الضغط الاقتصادي عابر للقوميات، وإن يكن قسريًا. وبهذا المعنى، فإن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يؤثر كثيرا على شدة العقوبات.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا