مع روسيا ضد الصين

أخبار الصحافة

مع روسيا ضد الصين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kmqb

"خبير أمريكي: لترامب مصلحة في الوحدة مع روسيا ضد الصين"، عنوان لقاء في "أوراسيا إكسبرت"، حول حاجة الولايات المتحدة إلى روسيا في مواجهة الصين، فهل توافق موسكو؟

وتناول اللقاء مع الخبير جون هاربر، الأستاذ بجامعة جونز هوبكنز، تحليل السيناريوهات المحتملة للحرب التجارية العالمية، وتداعياتها على الاقتصاد العالمي واستقرار الاتحاد الأوروبي.

تستطيع الولايات المتحدة إلغاء الرسوم المفروضة على استيراد الصلب الأوروبي إذا نجحت واشنطن وبروكسل في إبرام اتفاقية تجارية "جيدة". فماذا تعني الاتفاقية "الجيدة"؟

يبدو أن ترامب مهووس بفكرة تحقيق توازن إيجابي في التجارة مع الاتحاد الأوروبي، وخاصة مع ألمانيا. لذا فإن الاتفاق "الجيد"، على ما يبدو، سيتطلب زيادة صادرات المنتجات الزراعية من الولايات المتحدة إلى أوروبا.
من المستبعد أن يحدث ذلك على المدى القصير، ولكن كثيرين يعتقدون أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيعودان إلى مفاوضات مطولة حول الشراكة التجارية عبر الأطلسي التي وضع ترامب حداً لها.

خلال اجتماعه مع الرئيس الأمريكي، قال رئيس المفوضية الأوروبية إنه يعتزم مساعدة الرئيس ترامب في النزاع التجاري مع الصين. ما مدى واقعية ذلك؟

قال يونكر لترامب إن كلا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لديهما مشاكل جدية مع "سياسة الصين التجارية غير العادلة"، واقترح على الولايات المتحدة العمل معا وعدم السماح للصينيين بدق إسفين بينهما. أعتقد أن الاتحاد الأوروبي يمكنه مساعدة الولايات المتحدة في الحرب ضد الصين. الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أقوى إذا كانا متحدين في جبهة موحدة. لكن، هل سيصغي ترامب إلى الاتحاد الأوروبي؟
في الوقت الحالي، لا يزال ترامب مهتمًا أكثر بفكرة اتحاد الولايات المتحدة مع روسيا ضد الصين، بدلاً من العمل مع الاتحاد الأوروبي ضد الصين.

في يوليو، أعلن ترامب عن استعداده لفرض رسوم على السلع الصينية المستوردة إلى الولايات المتحدة بمبلغ إجمالي يصل إلى 505 مليار دولار، كما تستعد الصين لإقرار رسوم. إلى أي مدى هذه النوايا جدية وكيف سيؤثر ذلك على الاقتصاد العالمي؟

في الأسواق المالية في الولايات المتحدة، هناك عدم إيمان بحقيقة هذه "الحرب". لكن خلال عام من استمرار سياسة التحفيز المالي، فإن الوضع قد يصبح أسوأ بكثير. المشكلة الرئيسية هي أن الصينيين لن يتخلوا عن طموحاتهم.
في رأيي، سيصبح الاقتصادان، الأمريكي والصيني، منعزلين بشكل متزايد وأقل اعتمادًا على بعضها البعض. فيما سيبقى التنافس الجيوسياسي، وربما يزداد.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

لقاء خاص لـRT Online مع إيزيدية هربت من "داعشي" في العراق فقابلته في ألمانيا!