الولايات المتحدة تجهز ضربات ضد السلك الدبلوماسي

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة تجهز ضربات ضد السلك الدبلوماسيالرئيس الأمريكي دونالد ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k1d7

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي ستروكان، في "كوميرسانت"، عن التصعيد الأمريكي الجديد الذي يدفعون ترامب إليه، ضد روسيا.

وجاء في المقال: موسكو وواشنطن على شفا أزمة جديدة: فوفقا لمصادر في البيت الأبيض، يمكن للرئيس ترامب أن يطرد عشرات الدبلوماسيين الروس من البلاد. وقد اقترح مجلس الأمن القومي المضي في مثل هذا الإجراء فيما يتعلق بـ "قضية سكريبال"، بعد أن هنأ دونالد ترامب، خلافاً لتوصيات فريقه، فلاديمير بوتين بالفوز في الانتخابات. فالضغوط التي تعاظمت عليه بعد محادثته مع الرئيس الروسي، تدفع دونالد ترامب لتصعيد جديد.

التسريبات بشأن إعداد إجراءات جديدة ضد موسكو، جعلت آفاق العلاقات الروسية الأمريكية أكثر غموضا، على خلفية استمرار إعادة التعيينات في البيت الأبيض، وأهمها تعيين جون بولتون "الصقر" مستشارا جديدا للأمن القومي.

ويضيف المقال: الخبراء الذين سألتهم "كوميرسانت" رأيهم، تحدثوا عن مزيد من التراجع الحتمي في العلاقة، ولكنهم لا يرون أن نافذة الفرص مغلقة.

فقد قال الأستاذ في مركز جورج مارشال الأوروبي للدراسات الأمنية، إيغور زيفيليف لـ" كوميرسانت": "اليوم، نرى تناقضات واضحة بين الخطاب الإيجابي للرئيس ترامب بخصوص روسيا وسياسة الولايات المتحدة الأكثر صرامة. في هذه الحالة، فإن الحجج التي تدور حول إمكانية وجود "صفقة كبيرة" بين موسكو وواشنطن تصبح غير واقعية. ومع ذلك، هذا لا يعني أن الطرفين لا يمكن أن يقيما حوارا محدودا حول القضايا الأمنية، خصوصا أن قيادة البلدين يوحدهما رفض النظام العالمي الليبرالي".

هناك رأي مشابه عبّر عنه رئيس الجامعة الأمريكية في موسكو، عضو الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة، إدوارد لوزانسكي. فقد قال لـ"كوميرسانت": " دونالد ترامب... يدرك أن العلاقات الطبيعية مع روسيا في مصلحة الولايات المتحدة، ولكن الضغط الهائل الذي مورس عليه بعد اتصاله بفلاديمير بوتين لم يترك له مجالاً للمناورة".

وأضاف: "ومع ذلك، فمن السابق لأوانه إطفاء الضوء في العلاقات الثنائية. فاليوم، من الضروري عدم هز القارب، إنما العمل على اجتماع الرئيسين. يمكن لهذا الاجتماع تغيير الكثير".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

وكادت النسور أن تحلق.. خسارة تونس أمام إنجلترا في الدقائق الأخيرة
وكادت النسور أن تحلق.. خسارة تونس أمام إنجلترا في الدقائق الأخيرة