الروس يحنون إلى القوة.. فماذا عن نخبتهم؟

أخبار الصحافة

الروس يحنون إلى القوة.. فماذا عن نخبتهم؟ أرشيف - استعراض عسكري في الساحة الحمراء بموسكو بمشاركة بوتين بمناسبة عيد النصر على النازية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/joq3

"إعادة الاتحاد السوفيتي؟ لمَ لا، هذا يتعلق بروسيا"، عنوان مقال "بوليت رو"، عن الحنين إلى الاتحاد السوفييتي بين الروس، وآراء الخبراء وما ينبغي ويمكن فعله.

ينطلق المقال من نتائج استبيان للرأي أجراه مركز "ليفادا"، يقول بأن 58% من الروس يأسفون على انهيار الاتحاد السوفياتي، وأن علماء الاجتماع يلاحظون أنها النسبة القصوى منذ العام 2009.

وعن سؤال "برافدا رو": هل يندمون على انهيار الاتحاد السوفياتي، وهل ينبغي محاولة إعادة شيء مماثل للاتحاد السوفيتي؟

أجاب إيغور كوروتشينكو، رئيس تحرير مجلة "الدفاع الوطني"، فقال: "من دون شك، أندم. استعادة الاتحاد السوفييتي لم تعد ممكنة، فالمهم استخلاص العبر من انهياره...ومع الأخذ بعين الاعتبار أن مراكز الغرب المؤثرة تعمل اليوم على تحقيق سيناريو انهيار روسيا إلى 10 دويلات أو أكثر، فمن واجبنا بأقصى درجة مواجهة العمليات الهدامة..".

وأما الكاتب أوليغ ديفوف، فيقول في هذا الشأن: "لا، بالمطلق لم أندم حينها ولست نادما الآن... ولكن، حين أنظر إلى الخارطة أفكر بأن روسيا فعلا بحاجة إلى حدودها الخاصة مع تركيا. هذه ليست طموحات إمبراطورية، إنما هي جغرافيا وجغرافيا سياسية بحته. أي، لن يكون أمرا سيئا أن تضم أكبر قدر ممكن، ويكون لديها مناطق عازلة جيدة".

وأضاف: "ولكن حين أنظر إلى الخارطة السياسية، وليس الجيوسياسية، فلا أرى بالمطلق كيف يمكن تحقيق ذلك. وليس لأن الاتحاد السوفييتي كان سجنا للشعوب، إنما لأن النخبة كانت بالمطلق ضده. رأي الشعب هنا، يمكن تجاهله. وبهذا المعنى كان الاستفتاء في القرم بالفعل فريدا".

وأما رأي ليونيد إيفاشوف، رئيس أكاديمية المشاكل الجيوسياسية، فجاء كالتالي:

"بالفعل، يعرف شعبنا ما الذي فقده. وأما إذا تحدثنا عن إمكانية استعادة الاتحاد السوفييتي، فما الذي يمنع؟ إنه ليس مجرد حنين نعانيه، إنما حركة جبارة لاستعادة الاتحاد السوفييتي...بالطبع، الكثير يعتمد على روسيا، على ما إذا كانت ستتوجه إلى فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي أم ستركز سياستها الخارجية على ما وراء المحيطات".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة