هل تقيم روسيا قاعدة عسكرية في قلب الناتو؟

أخبار الصحافة

هل تقيم روسيا قاعدة عسكرية في قلب الناتو؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jm7m

"قاعدة روسية كان يمكن أن تساعد الصرب في الدفاع عن استقلالهم"، عنوان مقال "أوراسيا ديلي" حول أن صربيا لن تستطيع ضمان تطورها دون اعتمادها على حلف ما.

يستند المقال إلى رأي الخبير الصربي سرجان بيريشيتش، ورد الخبير الروسي فيكتور ليتوفكين، في إمكانية إقامة قاعدة عسكرية روسية في صربيا.

يرى بيريشيتش أن نزوع صربيا الواضح لأن تصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي لم يجلب لها، بعد، الازدهار الاقتصادي. إنما على العكس من ذلك، فمراكز الاقتصاد العالمي تتحول إلى الشرق. ويقول: "الدور المنوط بالبلقان الغربي هو حماية أوروبا من روسيا والصين. كل هذا يدل على ضبابية آفاق صربيا الاقتصادية مع الاعتماد على الاتحاد الأوروبي".

ويضيف أن توازن صربيا عسكريا، بين روسيا والناتو، لا يمكن أن يستمر إلى الأبد، خاصة وأن الناتو يعتمد على الألبان والكروات، "لذلك، بالنسبة لصربيا، فإن الحل الوحيد هو تعزيز العلاقات الاقتصادية والعسكرية مع روسيا والعلاقات الاقتصادية مع الصين"، كما يقول بيريشيتش.

ويضيف "أن تقيم صربيا اتصالات عسكرية أوثق مع روسيا، أمر يعتمد على الفهم الصحيح لحالة البلاد من قبل سلطاتها. كما يتعين على روسيا أن تقدم لصربيا فرصة للتعاون العسكري الأعمق، وصولا إلى إقامة قاعدة عسكرية".

وبيّن بيريشيتش أن "قاعدة عسكرية (روسية) في صربيا لن تكلف روسيا كثيرا. ويمكن وضعها على أحد المرافق الموجودة لدى الجيش الصربي... هذه القاعدة لن تكون احتلالية، فلا تحتاج إلى بنية تحتية كبيرة ونفقات، على عكس المنشآت العسكرية الأمريكية، وستكون في بيئة ودية".

أما الخبير العسكري الروسي فيكتور ليتوفكين، فيعلق على رأي زميله الصربي، قائلا: "صربيا إذا أرادت (القاعدة) فنعم. ولكنها هل تريد ذلك، ذلك ما لا يعرفه أحد بعد. رئيس صربيا، لم يقل شيئا بهذا الخصوص، ولم يجر استفتاء المواطنين حول الأمر".

ووفقا لليتوفكين، فمن وجهة نظر عسكرية، أن يكون لدى روسيا قاعدة في البلقان أمر سيمكنها من السيطرة على جزء آخر من البحر الأبيض المتوسط، وذلك سيكون هاما للطيران، في المقام الأول.

وأضاف ليتوفكين للصحيفة: "صربيا اليوم لا تستطيع الوصول إلى البحر، وموسكو ستساعد بلغراد في الدفاع عن استقلالها، وتقاوم محاولات الناتو والولايات المتحدة ضم صربيا إلى تحالف مناهض لروسيا"، مؤكدا عدم سهولة تنظيم مثل هذه القاعدة في صربيا نظرا لتطويق دول الناتو للبلاد.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ترامب يهاجم إيران وملفات الشرق الأوسط الساخنة على مائدة الجمعية العامة