ترامب مدين لرجال أعمال روس

أخبار الصحافة

ترامب مدين لرجال أعمال روسدونالد ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jgwm

يذكر ميخائيل زوبوف في صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" أن المحقق الخاص المعروف بدأ باعتقال زملاء سيد البيت الأبيض.

 ويشير الكاتب إلى أن حكاية "التدخل الروسي" المزعوم في الانتخابات الأمريكية لا تنتهي. إذ بعد تفنيد التهم السابقة، تظهر فورا أخرى جديدة غير موجهة إلى ترامب وحده فقط، بل وإلى "الجاسوسة الروسية" هيلاري كلينتون أيضا. فمتى تنتهي هذه الفضيحة الرئاسية في الولايات المتحدة؟

يذكِّر كاتب المقال أن التهم الجديدة شملت عضو المكتب الانتخابي لدونالد ترامب بول مانفورت، الذي سلم نفسه طوعا للسلطات. كما شملت آخرين من زملائه، حيث لا يشتبه في ضلوعهم بالتجسس فحسب، بل وبالفساد وغسيل الأموال ونقلها إلى كييف. فإذا اتُهمت موسكو بذلك، فهذا يعني أن يدها طويلة جدا، بحيث أجبرت عملاءها في أمريكا على تحويل ملايين الدولارات إلى القوميين الأوكرانيين لإطاحة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، وبالتالي لكي يخسروا القرم. إنه لذكاء خارق فعلا، لأن هذا جرى في عهد أوباما قبل فترة طويلة من انضمام مانفورت إلى مكتب ترامب الانتخابي. وهذا ما شدد عليه ترامب أيضا.

بول مانفورت

فهل يعني هذا أن ترامب بدأ هجوما معاكسا، وقرر عدم الاكتفاء بتفنيد الاتهامات؟ وهل سيُجرى تحقيق مع هيلاري وإثبات إنها "جاسوسة روسية".

يقول مدير معهد الولايات المتحدة وكندا فاليري غاربوزوف إن "التحقيقات مع هيلاري قد بدأت فعلا. وبما أنها لا تملك السلطة فلن تفقد شيئا، في حين أن ترامب يملك السلطة، ولهذا هو موضع اهتمام الجميع ... وبرأيي، فإن هذه المسألة لا تزال في مرحلتها الوسطى. وهذا يعني أنها سترافق ترامب طوال فترة ولايته، حيث تجري لجنة مجلس النواب تحقيقا، ومجلس الشيوخ تحقيقا ثانيا، والمحقق الخاص تحقيقا ثالثا، ومكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقا رابعا. أي أن التحقيقات ستطول. وسيُنظر إلى أي موقف ودي من جانب ترامب تجاه موسكو إثباتا لتحيزه. أي إن العقوبات الأمريكية لن تلغى، وإذا تم إثبات وجود علاقات اقتصادية له مع رجال الأعمال الروس، فإن ذلك سيكون انعطافا حادا وخطيرا في وضعه ..."

ترجمة وإعداد: كامل توما

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بالفيديو.. إحياء ذكرى عاشوراء في اليونان!