خطوة عملية نحو السلام في سوريا

أخبار الصحافة

خطوة عملية نحو السلام في سوريامؤتمر عبر الفيديو بين ممثلي السلطة والعارضة المسلحة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j7u0

يتطرق فلاديمير مولتشانوف، في مقال نشرته "كراسنايا زفيزدا"، إلى تنظيم مؤتمرات عبر الفيديو بين ممثلي السلطة والمعارضة المسلحة في مناطق وقف التصعيد بسوريا.

كتب مولتشانوف:

مع إنشاء مناطق وقف التصعيد، أصبح العمل على إحلال السلام فيها أمرا ضروريا، وقبل كل شيء إيصال المساعدات الإنسانية إلى سكان هذه المناطق. ونظرا إلى عدم وجود اتصال مباشر بين ممثلي السلطات السورية وممثلي المعارضة المسلحة، التي تسيطر على هذه المناطق، تقدم المركز الروسي لمصالحة أطراف النزاع بمبادرة لإقامة مؤتمرات بينهم عبر دائرة الفيديو.

وبحسب ممثل المركز الروسي يوري كليموف، فإن هذا الشكل من الاتصالات مثمر جدا، لأنه يسمح ليس فقط بإحلال السلام في هذه المناطق، بل ويساعد على تعزيز الثقة بين الأطراف، وفي النهاية سيفضي إلى تسوية سياسية للنزاع في سوريا.

وقد شارك، في أول اتصال جرى عبر الفيديو في محافظة درعا يوم السبت، محافظو درعا والقنيطرة والسويداء، وهي المحافظات، التي تقع ضمن حدود المنطقة الجنوبية لوقف لتصعيد. وبحسب محافظ درعا، فقد "اشترك في هذا المؤتمر أشخاص يلعبون دورا مهما بالنسبة إلى المسلحين ويتمتعون بنفوذ كبير بينهم... ونحن نريد أن يخيم السلام، وأن يعود الناس إلى العيش في وئام، بفضل روسيا حليفة سوريا".

وبُثت وقائع هذا المؤتمر في دمشق ودرعا وفي المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة المسلحة. وركز المشاركون فيه على مسألة إيصال المساعدات الإنسانية وترميم مدارس المحافظة لتكون جاهزة لاستقبال التلاميذ عشية بدء السنة الدراسية.

توزيع المساعدات الإنسانية في سوريا

وفي اليوم التالي، نوقشت مسألة السلام في مناطق وقف التصعيد في المؤتمر الثاني عبر الفيديو، الذي جرى بين ممثلي محافظة دمشق والمعارضة المسلحة، التي تسيطر على الغوطة الشرقية، حيث تمكن السكان، بعد إنشاء مناطق وقف التصعيد والاتفاق على وقف إطلاق النار فيها، من العودة إلى منازلهم وعملهم في الحقول والمعامل، التي استأنف بعضها نشاطه الإنتاجي في هذه المنطقة.

أما المؤتمر الثالث فقد نظم في منطقة حمص. وبحسب محافظ حمص طلال البرازي، كان هذا المؤتمر مهما جدا لتوطيد المصالحة في شمال المحافظة في مدن الرستن وتلبيسة والحولة.

ترجمة وإعداد كامل توما