هل ستدفع ميركل الديون المزعومة للناتو؟

أخبار الصحافة

هل ستدفع ميركل الديون المزعومة للناتو؟ميركل في الولايات المتحدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iob2

تطرقت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" إلى الفاتورة التي سلمها ترامب إلى ميركل حول ديون ألمانيا للناتو، مشيرة إلى أن البيت الأبيض لم يعترف بالواقعة.

جاء في مقال الصحيفة:

هل فعلا سلم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المستشارة الألمانية انغيلا ميركل فاتورة عن ديون ألمانيا للناتو خلال الـ 15 سنة الأخيرة؟

فنّد البيت الأبيض بعد مضي بضعة ساعات على نشر هذا الخبر في صحيفة صنداي تايمز هذه الأنباء، في حين لزم الجانب الألماني الصمت بشأنها.

بعد مضي 10 أيام على زيارة ميركل لواشنطن ظهرت في وسائل الإعلام تفاصيل لقائها سيد البيت الأبيض. فبحسب تأكيدات الصحيفة البريطانية، استنادا إلى مصدر رفيع المستوى ووزير ألماني، سلم ترامب خلال اللقاء الشخصي بميركل، فاتورة بمقدار 374 مليار دولار هي ديون ألمانيا أمام الناتو، مقابل دعمه لقدراتها الدفاعية.

العديد من المراقبين يشكون في أن ترامب سلم مثل هذه الفاتورة لميركل. فقد نقلت "Die Welt" عن مصدر لم تكشفه "الهدف من مثل هذه المطالب يكمن في إخافة الجانب الآخر. بيد أن المستشارة الألمانية لم تنفعل نتيجة هذا الاستفزاز". ولكن في واشنطن اعتبروا نشر هذه الأنباء هو "الاستفزاز" بعينه. ولم يفند السكرتير الصحفي لترامب شون سبايسر هذه الأنباء بنفسه، بل قام بالمهمة مايكل شورت أحد ممثلي البيت الأبيض، حيث في مقابلة مع مراسل "سي أن بي سي" اعتبر هذه الأنباء "أكاذيب"، دون أن يضيف أي شيء آخر.

لقد أعرب العديد من المراقبين عن شكوكهم بهذه الأنباء. فكما هو معلوم في عام 2002 كان مستشار ألمانيا غيرهارد شرودر، قد وعد حينها بزيادة النفقات العسكرية الألمانية. ويبدو أن البيت الأبيض استنادا إلى هذا، احتسب المبالغ المستحقة بنسبة 2 بالمئة من الناتج الإجمالي المحلي لمدة 15 سنة وتبين أنها تساوي 374 مليار دولار.

ومهما يكن، لقد تحدث ترامب بنفسه عن الديون الكبيرة التي يجب على ألمانيا تسديدها للناتو، حتى أنه كتب عنها في صفحته بشبكة "تويتر" للتواصل الاجتماعي في اليوم التالي للقائه ميركل.

ردت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين بقولها "ليس في الناتو مديونون" ووضحت بأن ميزانية الدفاع "ستكون غير صحيحة إذا ربطت فقط بالناتو". خاصة في حال كون ألمانيا تحتل المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة بحجم ميلها للحلف. إضافة لهذا تساهم برلين في برامج الأمم المتحدة المتعلقة في مسائل الأمن. أما الولايات المتحدة مع الأخذ بالاعتبار التزاماتها فعليها ديون بالمليارات.

وزيرة الدفاع في ألمانيا

وقد علق المحلل السياسي الألماني ألكسندر رار على هذه الأخبار، بقوله إن افتراض تقديم ترامب فاتورة ديون إلى ميركل بحد ذاته غير صحيح. ولكن قد يكون كتب رقما ما خلال الحديث تعبيرا عن رأيه وتصوراته. صحيح وواضح وجود  اختلافات جدية بين برلين وواشنطن بشأن تمويل الناتو. فالأمريكيون يعتقدون بأنهم خلال العشرين سنة الأخيرة دفعوا للناتو أكثر من الآخرين، والآن يريدون "تعويضهم"، وهذا ما يصر عليه ترامب خلال الأشهر الثلاثة الماضية. بيد أن ميركل من جانبها عبرت عن استعدادها تنفيذ ذلك، ولكن من جانب الشارع الألماني فهو منزعج جدا من الضغط الأمريكي. كما يعتقد الألمان بعدم وجود أي دين عليهم، لأن ألمانيا تقدم قواعدها للولايات المتحدة للتجسس، وكذلك المستشفيات الألمانية لعلاج الجنود الأمريكيين وغير ذلك.

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة