واشنطن تلعب الورقة الأوكرانية

أخبار الصحافة

واشنطن تلعب الورقة الأوكرانيةمناورات الجيش الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hvm5

أشارت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إلى وجود خطر حقيقي من نشوب حرب كبرى في حوض البحر الأسود خلافا لبحر البلطيق.

جاء في مقال الصحيفة:
تُجري الدائرة العسكرية الجنوبية الروسية في منطقة البحر الأسود مناورات حربية. وبالتزامن معها تُجرى مناورات مشتركة بين الولايات المتحدة وأوكرانيا وأكثر من عشر دول من بلدان الناتو إضافة إلى جورجيا ومولدوفا. وهذه المناورات المنتظمة تجري على خلفية الأوضاع السياسية والعسكرية المعقدة في المنطقة.
تُجري الدائرة الجنوبية العسكرية في روسيا تدريبات قال عنها المكتب الصحافي للدائرة العسكرية إنها "تدريبات مشتركة للجاهزية القتالية". ويشارك في هذه التدريبات الجيشان 49 و58 والجيش الرابع للقوات الجوية والدفاع الجوي وسفن أسطول البحر الأسود وأسيطيل بحر قزوين. وكذلك الوحدات العسكرية الروسية المرابطة في أرمينيا وأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية والدوائر العسكرية في شمال القوقاز وشبه جزيرة القرم.

المروحيات الروسية تشترك في المناورات


ووفق المكتب الصحافي للدائرة العسكرية الجنوبية، فإن التركيز في هذه التدريبات يجري على تنسيق العمل بين مكاتب القيادة والهيئات الإدارية في الوحدات.
ويذكر أن هذه التدريبات بدأت يوم 21 يوليو/تموز الجاري ولم يحدد موعد نهايتها.
وفي الوقت نفسه، بدأت يوم 18 يوليو/تموز الجاري مناورات "نسيم البحر-2016" المشتركة بين الولايات المتحدة وأوكرانيا بصيغة محدثة بعض الشيء، وسوف تنتهي في الـ 30 منه. وتشارك في هذه المناورات وحدات عسكرية من بلغاريا وبريطانيا واليونان وجورجيا وإيطاليا وإسبانيا وليتوانيا ومولدوفا والنرويج وبولندا وتركيا والسويد وفنلندا. كما يشارك فيها 4 آلاف عسكري و20 طائرة مختلفة و140 آلية مختلفة و25 سفينة حربية وزوارق وسفن الإمدادات.
وتشمل التدريبات هذه السنة التدريب على التوصل إلى عمل متبادل بين المجموعات التكتيكية الدولية أثناء عمليات الإنزال من السفن إلى اليابسة وكذلك كيفية صد إنزال العدو المفترض.

مناورات بحرية أوكرانية - أمريكية في البحر الأسود


غير أن ما يثير القلق هو تصريحات مسؤولين ودبلوماسيين كبار عند افتتاح المرحلة النشطة من هذه التدريبات التي أُجريت في أوديسا؛ حيث قال وزير الدفاع الأوكراني ستيبان بولتوراك: "نحن نلاحظ تصاعد التوتر الأوضاع في شرق أوكرانيا؛ حيث تصل يوميا إلى دونيتسك ولوغانسك مقطورات وقود وذخيرة وأسلحة ومعدات. وهذا يشير إلى العدوان الروسي ضد أوكرانيا. لذلك فإن هذه المرحلة النشطة من المناورات ضرورية".
من جانبهما، أكد سفيرا الولايات المتحدة جيفري بايت وبريطانيا جوديت غوف دعم واشنطن ولندن وحدةَ الأراضي الأوكرانية بما فيها شبه جزيرة القرم وتقديم المساعدات العسكرية اللازمة لكييف.
أما قائد القوات البحرية الأوكرانية الجديد إيغور فورونينكو، فقال: "هذا هو ردنا على جميع إيديولوجيي وموجهي وممولي الحرب الهجينة. ردنا على كل من يتجاهل السلام وكل من يدعم الإرهاب على مستوى الدولة، على كل من يرفض قيم العالم المتحضر".
هذا، ومنذ أكثر من شهر، تناقش وسائل الإعلام الأوكرانية إمكان استئناف العمليات العسكرية في الدونباس. والذي يقف وراء هذه المبادرة هو الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو نفسه؛ حيث قال خلال مراسم تقليد أوسمة الدولة والرياضة يوم 18 يونيو/حزيران الماضي "نحن نهيئ الإمكانات اللازمة لإعداد المقاتلين بالمعركة".
وفي الفترة الأخيرة، فإن ضغوط مولدوفا وأوكرانيا على ترانسنيستريا وأحداث تركيا وأرمينيا تظهر بوضوح عدم استقرار منطقة البحر الأسود.
أما تعدد المناورات والتدريبات العسكرية في منطقة البلطيق الهادئة فهي الأخرى مقلقة جدا. ولكن احتمال اندلاع الحرب هناك ضئيل جدا وهذا ما يدركه الغرب وموسكو.
في حين تبدو التدريبات الحربية في منطقة البحر الأسود وكأنها إعداد العدة لحرب حقيقية.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة