بوتين يبعث من اليونان بـ"رسالة" إلى الاتحاد الأوروبي

أخبار الصحافة

بوتين يبعث من اليونان بـالرئيس بوتين في اليونان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hoxu

تناولت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تصريحات الرئيس بوتين في اليونان، وقوله: "لن تغرنا الأقوال، ولن تجعلنا ننفق الأموال!".

جاء في مقال الصحيفة:

من المؤكد أن زيارة الرئيس بوتين إلى اليونان قد تركت انطباعا مزدوجا لدى الأوروبيين. فمن جانب، دعا الرئيس الروسي إلى تطبيع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، وأدى الصلوات في أديرة جبل آثوس. ومن جانب آخر، هدد علانية بعض دول الناتو – رومانيا وبولندا، بالسلاح الروسي؛ مشددا على أن تقدم الدرع الصاروخية الأمريكية نحو الحدود الشرقية لروسيا، قد يؤثر سلبا في التعاون الروسي – الأوروبي في مجال الطاقة.

الرئيس بوتين في جبا آثوس

أما الهدف من زيارته إلى اليونان، فقد أوضحه الرئيس بوتين بنفسه ، قائلا: "علينا أن نحول العلاقات الطيبة المتبادلة إلى علاقات جيدة في مجال النمو الاقتصادي والتعاون". وقد جاء ذلك خلال لقائه رئيس وزراء اليونان أليكسيس تسيبراس.

وكان الخبراء قد أعدوا لهذا اللقاء ثماني وثائق تشمل مجالات الطاقة المتجددة، السياحة، التعاون بين الأقاليم والاستثمارات. والنقطة الأخيرة تحظى باهتمام اليونان بصورة خاصة، لأنها تشير إلى إمكانية تشغيل المستثمرين الروس سكك الحديد اليونانية وميناء سالونيك. أما السياحة، بعد إغلاق وجهتي تركيا ومصر، فهي تتطور بصورة جيدة؛ حيث وصل عدد السياح الروس هذه السنة إلى مليون سائح حسب مؤسسة "روس توريزم".

سياح من روسيا في اليونان

وقد أشار الرئيس الروسي إلى أنه إذا "تمت تسوية مسألة التأشيرات، فإن عددهم قد يصل إلى ثلاثة ملايين سائح". كما كان قد أعلن الكرملين مسبقا عن مناقشة موضوع التعاون في المجال العسكري – التقني، في تلميح إلى "صداقة" مشتركة ضد تركيا. ولكن ظروف العقوبات المفروضة لا تسمح بمناقشة هذه المسألة، حتى أن اليونان، لو أرادت ذلك، فإنها لا تستطيع شراء أسلحة روسية الصنع، لأنها عضو في الناتو.

وقد كان برنامج زيارة الرئيس الروسي مكتظ جدا. فإضافة إلى زيارته إلى معرض اللوحات الفنية البيزنطية والفن المسيحي وافتتاح معرض الرسام الروسي أندريه روبليوف، التقى في منتصف الليل زعيم المعارضة كيرياكوس ميتسوتاكيس.

وعقد الرئيس بوتين ورئيس الحكومة اليونانية أليكسيس تسيبراس مؤتمرا صحافيا في ختام الزيارة؛ حيث أعلن بوتين أن روسيا على الرغم من أنها كما في السابق لا تربط في علاقاتها بين الاقتصاد بالسياسة، فإن تنفيذ أي مشروع في مجال الطاقة بشأن توريد الغاز إلى أوروبا لن يصبح ممكنا إلا بعد الحصول على ضمانات أولية من جانب الاتحاد الأوروبي، وقال إن "مجرد الحديث عن أهميته الكبيرة للطرفين، لن يجعلنا نصدق بسذاجة الأقوال، ولن يجعلنا ننفق الأموال".

بوتين وتسيبراس في المؤتمر الصحافي

كما أشار بوتين إلى أن التعاون الاقتصادي بين روسيا والاتحاد الأوروبي، بما في ذلك في مجال الغاز، الذي له أهمية خاصة لأوروبا، أصبح مهددا بصورة مباشرة نتيجة تقدم الدرع الصاروخية الأمريكية نحو الحدود الروسية، و"إذا كانت رومانيا إلى يوم أمس لا تعرف ماذا يعني كونها في المرمى، فإن اليوم علينا أن نتخذ إجراءات محددة لضمان أمننا". وكذلك الأمر بالنسبة إلى بولندا، التي تنوي نشر منظومات صاروخية على أراضيها، "لقد رأيتم ورأى العالم أيضا قدرات صواريخنا المتوسطة المدى المنطلقة من البحر ومن الجو. كما أن منظومات "اسكندر" الصاروخية التي يصل مداها إلى 500 كلم أظهرت دقتها في إصابة أهدافها.. نحن لا نتخذ خطوات استباقية، ولكن هذه الإمكانات متوفرة لدينا".

صاروخ روسي انطلق من بحر قزوبن نحو هدفه في سوريا

وقد ردت رومانيا وبولندا فورا على تصريحات الرئيس بوتين بقولهما إن هذه المنظومات الصاروخية لا تهدد روسيا، وإن رد الفعل على "السلوك العدواني للسلطات الروسية" سيكون نشر كتائب الناتو في بولندا ودول البلطيق.

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة