هولاند في موسكو: هو عنده الرغبة ولكن عند أوباما الرهبة، وهو لا يسمح!!!

أخبار الصحافة

هولاند في موسكو: هو عنده الرغبة ولكن عند أوباما الرهبة، وهو لا يسمح!!!الرئيسان بوتين وهولاند
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h6oi

تطرقت صحيفة "ترود" الى زيارة الرئيس الفرنسي لموسكو مشيرة الى ما نشرته وسائل الاعلام حول تأزم العلاقات الروسية - التركية بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية في الأجواء السورية.

جاء في مقال الصحيفة:

رغم تأزم العلاقات الروسية – التركية وبالتالي علاقات روسيا مع الناتو وصل الرئيس الفرنسي الى موسكو لمناقشة مسألة انشاء "ائتلاف دولي واسع" لمكافحة ما يسمى بـ "الدولة الإسلامية".

التقى هولاند قبل زيارته موسكو بزعماء عدد من الدول محاولا الحصول على دعم الحلفاء الرئيسيين في مكافحة "الدولة الإسلامية"، وهم رئيس وزراء ايطاليا ماتيو رينزي ورئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل. جميع الذين التقاهم هولاند اعلنوا دعمهم واستعدادهم لتقديم المساعدة اللازمة في مجال مكافحة الارهابيين. ولكنهم لم يبدو استعدادهم للمشاركة العسكرية الفعلية ضد "الدولة الإسلامية" لغاية تحقيق النصر الكامل.

وتشير وكالة رويتر الى ان هولاند قال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع المستشارة الألمانية عشية زيارته موسكو، إن على الدول العظمى العمل سوية من اجل منع تأزم العلاقات الروسية – التركية أكثر. ولكن هل هذا يكفي ليدور الحديث حول تحالف عسكري مع روسيا؟.

أما في واشنطن فحاول هولاند كسب خطب أوباما الى هذا التحالف، ولكنه لم يحصل على سوى وعود بتكثيف الغارات الجوية الأمريكية وتبادل المعلومات الاستخباراتية. وحسب صحيفة "Le Point" عبر اوباما عن عميق شكه في إمكان التعاون مع روسيا في سوريا "ما لم يغير بوتين استراتيجيته". وهذا "يجعل انشاء قيادة موحدة تضم موسكو امرا افتراضيا فقط". كما أن واشنطن وباريس تواصلان اتهام موسكو بأن الطائرات الروسية تهاجم المجموعات المعارضة للنظام السوري.

هولاند وباراك أوباما

بعد اسقاط الطائرات التركية لطائرة "سو-24 " الروسية في الأجواء السورية، يدرك الغرب جيدا ان روسيا لن تسمح بتكرار ذلك، لذلك قررت نشر منظومة صواريخ "أس -400 ) في سوريا بحيث تغطي مجمل ساحة العمليات العسكرية، وفي حال تفاقم الأوضاع تهدد طائرات الناتو في الأجواء السورية.

وتشير صحيفة "Le Figaro" في افتتاحيتها قبيل زيارة هولاند لموسكو الى انها ستكون معقدة، بعد ان أعلن الناتو وقوفه عمليا الى جانب تركيا في هذه الحادثة، وتقول " ان حادثة قاذفة القنابل الروسية التي اسقطتها الطائرات التركية، وجهت ضربة جدية الى الائتلاف المناهض للدولة الاسلامية وهي تنطوي على خطر مواجهة حقيقي بين طرفي النزاع اللذين لهما مصالح واستراتيجيات متعارضة. ومهما كانت الأوضاع صعبة، كما يعتبرها الجانب التركي، فإن هذه الحادثة لدليل على مدى تهيج وامتعاض تركيا من التدخل الروسي في سوريا".

حلف الناتو

وتحذر الصحيفة من أن دعوة الغرب الى تخفيف حدة التوتر غير كافية، وان واشنطن مرتبطة بالتزامات في اطار الناتو الذي تثير مشاركته في النزاع السوري حفيظة روسيا. لذلك فإن كلام الرئيس بوتين عن"طعنة في الظهر" جاء هو أيضا بلغة دبلوماسية... وفي حالة فشل الدبلوماسية لن يكون بالإمكان السيطرة على سير الأوضاع في اتجاه منطق الحرب".

أما صحيفة "Independent" فكتبت في مقال بعنوان "تركيا مدى سنوات كانت تسمح للجهاديين بأن تزدهر أحوالهم" عن دوافع اردوغان من وراء قراراته الخطرة: "ليس من مصلحة تركيا تسوية النزاع السوري بالطرق السلمية التي تجري الدول الكبرى المفاوضات بشأنها. تركيا تحاول تركيز الاهتمام ثانية على نظام الأسد وتعويض خسائرها في سوريا وفي المجال الجيوسياسي. وان وراء اسقاط الطائرة الروسية عوامل سياسية أخرى، خاصة إذا اخذنا بالاعتبار ان الطائرة الروسية لم تكن لتشكل أي خطورة على أمن تركيا".

مقاتلات تركية

وتشير مجلة "فوربس" الى ان توقف المفاوضات بشأن الأزمة السورية ليس العاقبة الوحيدة للحادثة. فـ"تركيا دولة عضوة في الناتو، وهذه الحادثة هي الأولى من نوعها منذ أكثر من نصف قرن، عندما اسقطت طائرات الناتو طائرة روسية. هذه المشكلة ليست ببسيطة. انها بداية لنزاع على المدى البعيد غير معروفة نتائجه، ولا يمكن التكهن بها".