يوم غيّر حسابات إسرائيل بشكل كبير!

أخبار الصحافة

يوم غيّر حسابات إسرائيل بشكل كبير!
يوم غيّر حسابات إسرائيل بشكل كبير!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/whkz

التقى كاتب المقال مايكل ماكوفسكي بكبار المسؤولين الإسرائيليين المدنيين والعسكريين. واتضح أن إسرائيل بات علهيا القيام بمهام جسام في القادم من الشهور.

تحتاج إسرائيل بالدرجة الأولى للوقت لتتمكن من القضاء على مقاتلي حماس تحت الأرض. ولاحقت عقدة الوقت إسرائيل في عملية تحرير الرهائن؛ حيث كان ثمن وقف إطلاق النار مقابل تحرير الرهائن هو إعطاء الوقت لحماس لإعادة ترتيب صفوفها.

أعرب الإسرائيليون عن تقديرهم للدعم الأمريكي. لكنهم فعليا بحاجة إلى قدر كبير من الذخيرة والقنابل. فهم يحتاجون إلى قنابل MK-84، كما يحتاجون إلى ذخائر الهجوم المباشر JDAM التي تصنعها بوينغ. ويحتاجون كذلك لطائرات هيليكوبتر أباتشي وسيكورسكي CH-53K، وطائرات بوينغ F-15. وعلى إدارة بايدن أن تبذل قصارى جهدها لتمكين أكثر من 100 ألف إسرائيلي مهجرمن العودة لبلداتهم.

قد تستغرق عملية القضاء على مقاتلي حماس من 9 أشهر إلى 12 شهرا. ويمكن أن تصل لمرحلة السماح لهم بالهروب بشروط معينة. وتسعى إسرائيل رغم عدم وجود خطة واضحة، لنزع سلاح الشعب ونزع التطرف للوصول لصيغة حكم مضمونة. لكن هذا الأمر يبدو خياليا، رغم جدته.

تحتاج إسرائيل لفترة من التعافي اقتصاديا وعسكريا بعد الضربة القاسية التي تلقتها. وعليها أن تستعد للتعافي السياسي؛ إذ أن شعار "معا ننتصر" لن يصمد بعد انتهاء الحرب.

يجب على إسرائيل أن ترفع الصوت عاليا لتطبيق القرار 1701 والقاضي بنزع سلاح المجموعات المسلحة في الشمال وإبقاء السلاح فقط مع القوات اللبنانية وقوات اليونيفيل. ويبدو جليا أن الولايات المتحدة لا تستطيع الضغط على حزب الله، بل تسترضي نظام إيران وتنزع بعض العقوبات عنه.

والآن أكثر من أي وقت مضى، على إسرائيل أن تخطط لضربة هجومية استباقية لحزب الله. وأن توجه ضربة قاسية للمنشآت الإيرانية النووية. ولكن كي تتمكن من ذلك على أمريكا أن تزودها بطائرات التزود بالوقود الجوي KC-46. ووعدت أمريكا بتسليم ثماني ناقلات بحلول 2025. ولكن تكفي اثنتان منها لتمكن إسرائيل من ردع إيران، وفق الكاتب.

وفي النهاية أصبح جليا أن إسرائيل تحتاج لكل ما سبق، وليس بالضرورة بنفس الترتيب، لتخرج من الفشل السياسي والاستراتيجي الذريع الذي أوصلها ليوم 7 أكتوبر. وقد تكون السنوات القليلة القادمة مليئة بالأحداث.

المصدر: ناشيونال إنترست

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا