توسيع بريكس سيتطلب من روسيا فنّا دبلوماسيًا

أخبار الصحافة

توسيع بريكس سيتطلب من روسيا فنّا دبلوماسيًا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wh8x

تحت العنوان أعلاه، كتب يفغيني بوزنياكوف، وإيليا أبراموف، في "فزغلياد"، حول العقبات التي ينبغي على موسكو تذليلها لضم باكستان إلى مجموعة بريكس.

وجاء في المقال: تعتزم باكستان الانضمام إلى بريكس في المستقبل القريب. تتزايد شعبية هذه المنظمة بين مختلف دول العالم، إلا أن دخول قوة إسلامية ونووية كبرى إليها قد لا يحظى بدعم مشاركين آخرين في المجموعة. وعلى وجه الخصوص، الهند.

يقول رئيس تحرير مجلة "روسيا في الشؤون العالمية"، المدير العلمي لنادي فالداي، فيودور لوكيانوف، إن نوايا باكستان للانضمام إلى بريكس تستحق الاهتمام على الأقل. "ولكن، ونظرًا لحقيقة أن الهند عضو في المجموعة، فلا أظن أن إسلام أباد ستكون قادرة على الانضمام إليها بموجب برنامج مبسط. ولا يسعنا إلا أن نأمل في أن يتمكن الطرفان من حل التناقضات القائمة".

كما "لا ينبغي لنا توقع الكثير من التطور المحتمل للعلاقات الاقتصادية مع باكستان. فهذا البلد، مثل العديد من البلدان الأخرى، عالق الآن في دائرة العقوبات الأمريكية، وهو بالتأكيد لا يريد تفاقم وضعه. إن الحديث عن التأثير الضار لواشنطن شيء، ومحاولة تدميره فعليًا شيء آخر".

و"مع ذلك، يمكن لمجموعة بريكس أن تعطي زخماً للتجارة الروسية مع باكستان. ومما لا شك فيه أن إسلام أباد ليست ضد التعاون الوثيق مع موسكو. وهذا ملحوظ في بعض التصريحات السياسية التي يسمح بها قادة دولة معينة لأنفسهم. بالطبع، لم يتجاوز الأمر الخطابة حتى الآن، ولكن في الوضع الحالي، يعد الدعم اللفظي مكلفًا للغاية".

وختم لوكيانوف بالقول: "بشكل عام، يعد انضمام باكستان إلى بريكس أمرًا إيجابيًا بدرجة ما. ومع ذلك، فقد حددت المجموعة رسميًا مسارًا للتوسع، ويعد النمو على حساب قوة إسلامية كبرى خطوة قوية إلى حد ما من حيث اكتساب الوزن السياسي. روسيا، بالمناسبة، راضية تماما عن هذا. كلما زاد عدد الدول غير الغربية في بريكس، كان ذلك أفضل".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا