بانتظار الحلحلة

أخبار الصحافة

بانتظار الحلحلة
بانتظار الحلحلة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s4xs

تحت العنوان أعلاه، كتب نائب رئيس مجلس الفدرالية، قسطنطين كوساتشيف، في "إزفيستيا" حول آفاق الحوار بين روسيا والغرب وعواقب الفشل.

وجاء في المقال: شكل العام الماضي، من نواح كثيرة، علامة بارزة في الأجندة الدولية. تغيرت شخصيات رئيسية على المسرح العالمي: في الولايات المتحدة جاء رئيس جديد؛ وفي ألمانيا مستشار جديد؛ وزعماء جدد في إسرائيل وإيران؛ وتغيرت السلطة في أفغانستان بشكل دراماتيكي.

لكن الأهم في رأيي أن النشاط يدور حول مشاكل الاستقرار الاستراتيجي والأمن.أصبح التركيز على النتائج بدل الأسباب بشكل عام نقطة رئيسية في سوء التفاهم الكامل المتبادل بين الغرب وروسيا، ما أدى إلى أكثر الأزمات حدة منذ عقود، وهي أزمة يمكن مقارنتها بأزمة الكاريبي.

يقولون إن السبب سياسة روسيا العدوانية تجاه أوكرانيا، بينما الحال في الواقع عكس ذلك تماما: نشأت القصة الأوكرانية نتيجة توسع نفوذ الهياكل الأوروأطلسية إلى الشرق، ما يشكل في الواقع خطوطا حمراء بالنسبة لنا. عندما تُتهم روسيا بالرغبة في إحياء منطق "مجالات النفوذ"، فهذا أيضا تضليل: روسيا، على العكس من ذلك، تروج لفكرة "مناطق اللا نفوذ"، ورفض محاولات إقحام مزيد من الدول في الهياكل العسكرية والسياسية، التي تشكل عامل تهديد موضوعيا لروسيا.

مهما يكن الأمر، ستشكل المقترحات الأمنية الروسية الموضوع الرئيس للمناقشة بين روسيا والولايات المتحدة وروسيا والناتو خلال العام الجاري. وقد كان الرئيس فلاديمير بوتين دقيقا جدا في تحديده: لن ينجح تجاهل الأمر و"الثرثرة". لن تكون هناك بعد الآن سنوات عديدة من انتظار الرد، تحت معزوفة توسع الناتو. لقد استُنفدتْ ثقتنا بالغرب تماما في العام 2021، وهذا أمر جدي جدا. إذا رفضت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي تقديم ضمانات أمنية لروسيا، فقد يكون رد موسكو متنوعا إلى أقصى حد. لكن، كما أكد الرئيس، ستعتمد الخيارات على توصيات الخبراء العسكريين. أي ليس الدبلوماسيين. ورفض الإصغاء إلينا هو أيضا إجابة.

لكن حتى الآن، لاحظ فلاديمير بوتين ردة فعل إيجابية بشكل عام من قبل المعنيين بالإجابة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا