الرئيس أردوغان يكشف مؤامرة المتقاعدين

أخبار الصحافة

الرئيس أردوغان يكشف مؤامرة المتقاعدين
الرئيس أردوغان يكشف مؤامرة المتقاعدين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/q4fa

تحت العنوان أعلاه، كتبت ماريانا بيلينكايا وكيريل كريفوشيف، في "كوميرسانت"، حول وقوف أميرالات محالين إلى التقاعد ضد خطط أردوغان.

وجاء في المقال: نشر 104 من الأميرالات المتقاعدين رسالة مفتوحة أعربوا فيها عن قلقهم من النقاش حول انسحاب تركيا المحتمل من اتفاقية مونترو التي تحدد وضع البوسفور والدردنيل. وبحسب العسكريين السابقين، فإنهم "يتابعون بقلق مناقشة إنشاء قناة اسطنبول واتفاقية مونترو في سياق إلغاء المعاهدات الدولية". كما أعربوا عن رأيهم بضرورة الحفاظ على الدستور الحالي الذي يخطط الرئيس أردوغان لتغييره، وأدانوا "محاولات إظهار كأن الجيش التركي ينحرف عن تعاليم مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك".

مباشرة بعد نشر الرسالة، بدأ مكتب المدعي العام في أنقرة تحقيقاً ضد مؤلفيها. ووصف أردوغان ربط اتفاقية مونترو ببناء قناة اسطنبول بالخطأ.

وفي الصدد، قال الشريك الإداري لمكتب موسكو لنقابة المحامين "قلم وورقة"، أنطون إيمينوف، لـ "كوميرسانت": "لا تخضع أراضي تركيا للوائح الاتفاقية، لأنها تنطبق فقط على المضائق (الدردنيل والبوسفور وبحر مرمرة). أي أن تركيا لها الحق في بناء أي قنوات على أراضيها، إذا لم يؤد ذلك إلى انتهاك مبادئ الاتفاقية. وجود أو عدم وجود ممر مائي إضافي، لا يغير النظام القانوني الدولي الذي أرسته الاتفاقية".

كما لفت إيمينوف الانتباه إلى أن الغرض من بناء القناة هو الحصول على دخل. وشدد على أنه "إذا تم الاعتراف بأن القناة الجديدة تندرج تحت اتفاقية مونترو، فقد تواجه تركيا صعوبات في الحصول على مداخيل مهمة".

ويشير الخبير السياسي التركي مراد إتكين في مقالته على موقع YetkinReport إلى أن اضطهاد الأميرالات ناجم عن رغبة السلطات في امتلاك المبادرة في الأجندة السياسية المحلية؛ وهنا نجد أن رسالة العسكريين، خلاف رسالة الدبلوماسيين، تتطرق إلى مواضيع حساسة للرئيس: الجيش والدستور.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا