ماذا يمكن أن تتوقع روسيا من قضية نافالني؟

أخبار الصحافة

ماذا يمكن أن تتوقع روسيا من قضية نافالني؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/opeu

تحت العنوان أعلاه، نشرت "أرغومينتي إي فاكتي"، مقالا حول ضعف الحجج الألمانية في اتهام روسيا بتسميم المعارض نافالني، وتدخّل الناتو السافر في شأن خارج صلاحياته.

وجاء في المقال: تتواصل الأزمة المحيطة باحتمال تسميم المعارض أليكسي نافالني بأحد عوامل الحرب الكيميائية.

يهدد الاتحاد الأوروبي موسكو بفرض عقوبات، ويطالب الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW) بتسليمهم جميع المعلومات حول برنامج نوفيتشوك.

وفي الصدد، قال رئيس لجنة مجلس الاتحاد للشؤون الدولية، قسطنطين كوساتشيوف:

"لم يتلق الجانب الروسي حتى الآن أي دليل على إصابة أليكسي نافالني بالتسمم. ألمانيا، لم ترسل بعد البيانات ذات الصلة. في رأيي، لأنهم لن يصمدوا أمام اختبار احترافي...

يقول لنا الجانب الألماني إنه تم العثور على نوع من المواد السامة. فيما الخبراء الذين أتيحت لي الفرصة للتواصل معهم متأكدون من أن السم، الذي يتحدث عنه الأطباء الألمان، كان سيقتل كل من رافق نافالني: أنصاره، والركاب على متن الطائرة، والناس في المطار.

لكننا لا نرى أي ضحايا إلا المعارض نفسه. ولم يجد الأطباء الروس أي سم لديه أثناء الفحوصات. لذلك، في الوقت الحالي، نؤكد أن كل هذه القضية الصاخبة ليست أكثر من لعبة سياسية واضحة وضعيفة وغير ودية تجاه روسيا.

والمثير للدهشة بشكل خاص هو تصريح ستولتنبرغ الذي طالب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالكشف عن معلومات حول برنامج نوفيتشوك. فأولاً، لم يعد هناك أي برنامج "نوفيتشوك"؛ وثانيا، تتجاوز هذه المطالب صلاحيات الناتو. فلأول مرة، يتدخل الحلف بشكل مفتوح في شؤون الدول الأخرى، ما يشكل تهديدا للقانون الدولي وأمن المجتمع الدولي.

للأسف، علينا الاعتراف بأن الحرب الإعلامية ضد روسيا لم تتوقف منذ سنوات عديدة. ونشهد الآن مرحلة جديدة منها".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا