حرب الجميع ضد الجميع: كيف يدمر ترامب منظمة التجارة العالمية

أخبار الصحافة

حرب الجميع ضد الجميع: كيف يدمر ترامب منظمة التجارة العالمية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mb7t

تحت العنوان أعلاه، كتب رستم فلاحوف، في "غازيتا رو"، حول مخاطر إلغاء الضوابط في التجارة العالمية.

وجاء في المقال: إذا أبرمت الولايات المتحدة والصين اتفاقية تجارية، فذلك سيعني انهيار منظمة التجارة العالمية، وإلغاء جميع القواعد الحالية للوصول إلى الأسواق التجارية. نتيجة لذلك، سوف يتاجر كل بلد، كما يحلو له، ويُدخل الحصص ورسوم الحماية التي تناسبه. بشكل عام، سوف تبدأ حرب الجميع ضد الجميع. هذه فحوى تحذير وزارة التنمية الاقتصادية الروسية.

وفي الصدد، قال الباحث في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أليكسي بورتانسكي: "لا معنى لأن نقول كيف ستكون بالضبط الصفقة بين الولايات المتحدة والصين قبل إبرامها. فهم يتحدثون عن هذه الصفقة منذ عامين، ولا يزال من غير المعروف كيف ستكون وما إذا كانت ستبرم، لأن ترامب يغير رأيه مرتين في اليوم".

لكن إذا تمت الصفقة، وفق الشروط التي تتحدث عنها وسائل الإعلام وتغريدات ترامب، وإذا ما تعهدت الدولتان بأشياء ملزمة قانونيا، فإن هذا بالطبع سينتهك قواعد السوق، وسيشكل ضربة للمنافسة الحرة.

لا يمكن لروسيا أن تفعل الكثير في هذه الحالة، لأن حصتنا في التجارة العالمية في حدود 2%، في حين أن حصة الولايات المتحدة، على سبيل المثال، 15-17 %، والصين حوالي 10%. لذلك، لن يُسمع موقف روسيا إلا إذا انضمت إليه بلدان أخرى، ذات اقتصادات كبيرة، مثل الهند والبرازيل.

يراقب الخبراء بفارغ الصبر الاتفاق التجاري المقبل بين اللاعبين التجاريين الرئيسيين، وليس من قبيل الصدفة أن تناقش الحلول البديلة الممكنة للمشكلة. و"على سبيل المثال، إذا تم توجيه ضربة لمعايير منظمة التجارة العالمية، فالخيار البديل" منظمة التجارة العالمية من دون الصين" أو" منظمة التجارة العالمية من دون الولايات المتحدة الأمريكية".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا