دونيتسك ولوغانسك تطلبان من واشنطن التأثير على أوكرانيا لوقف عمليات القصف

أخبار العالم

دونيتسك ولوغانسك تطلبان من واشنطن التأثير على أوكرانيا لوقف عمليات القصفمبنى في بلدة ماكييفكا (بضواحي دونيتسك) تضررت من قصف العسكريين الأوكرانيين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/igqx

أعلنت جمهوريتا لوغانسك ودونيتسك "الشعبيتان" نيتهما جمع تواقيع سكان الجمهوريتين على رسالة إلى واشنطن تطلب منها التأثير على السلطات الأوكرانية لوقف قصف أراضيهم .

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها رئيس جمهورية "لوغانسك الشعبية"، إيغور بلوتنيتسكي، أثناء لقائه مع ممثلي المنظمات الشبابية في مدينة لوغانسك، الأربعاء 1 فبراير/شباط.

وكان رئيسا برلماني الجمهوريتين "الشعبيتين" (المعلنتين من جانب واحد) توجها، الثلاثاء، إلى كل من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بطلب "وقف (الرئيس الأوكراني بيترو) بوروشينكو" ليضع حدا للمواجهات العسكرية في منطقة دونباس (شرق أوكرانيا) ورفع الحصار عن أراضي الجمهوريتين.

وقال بلوتنيتسكي: "عزمنا على الذهاب أبعد من ذلك، فقد قررنا مع جمهورية دونيتسك الشعبية  جمع التواقيع، لأن قوانين الولايات المتحدة تقضي بأنها تنظر في هذه المسائل في حال جمع 100 ألف توقيع (بطلب النظر فيها)".

واعتبر بلوتنيتسكي أن بمقدور الجمهوريتين جمع عدد من التواقيع أكبر بكثير من هذا الرقم ، علما أن تطبيع الوضع الأمني في المنطقة من مصلحة جميع سكانها، مشيرا إلى أن إطلاق حملة التواقيع سيتم الإعلان عنه عما قريب.

رئيس "لوغانسك الشعبية" إيغور بلوتنيتسكي

وفي وقت سابق، أعلن كل من العسكريين الأوكرانيين وقادة القوات التابعة لدونيتسك ولوغانسك عن تفاقم الوضع الأمني في دونباس، حيث يتبادل الطرفان الاتهامات بالتصعيد من خلال تكثيف عمليات القصف المدفعي ومحاولات شن هجوم عبر خطوط التماس في ضواحي مدينة دونيتسك.

وأعلنت السلطات الأوكرانية حالة الطوارئ في مدينة أفدييفكا (بضواحي دونيتسك) الواقعة تحت سيطرة العسكريين الأوكرانيين، حيث وجد الأهالي أنفسهم مقطوعين عن المياه والتدفئة والكهرباء. وبحسب مراقبي البعثة التابعة لمنظمة الأمن التعان في أوروبا، فإن الوضع أصبح بائسا أيضا في قرية ياسينوفاتايا الواقعة بالقرب من دونيتسك، والتي تسيطر عليها قوات "دونيتسك الشعبية".

وكان الكرملين، على لسان المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، أفاد سابقا بأن موسكو قلقة من خطوات كييف العدوانية في دونباس، والتي تقوض اتفاقات مينسك الخاصة بتسوية النزاع المسلح في شرق أوكرانيا. وأضاف بيسكوف أن موسكو تملك معلومات تشير إلى أن الهجوم في محيط أفدييفكا بدأته فصائل أوكرانية "مستقلة" مكونة من قوميين متشددين، أما القوات النظامية فقد دعمت مبادرتهم.

جنود أوكرانيون

وفي أبريل/نيسان 2014 شنت السلطات الأوكرانية حملة عسكرية ضد المدافعين عن جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك "الشعبيتين" اللتين أعلنتا استقلالهما عن كييف إثر الانقلاب الذي شهدته أوكرانيا في فبراير/شباط من العام ذاته. وبحسب الأمم المتحدة فقد أسفرت المواجهات العسكرية في المنطقة عن مقتل أكثر من 10 آلاف شخص.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2014 تبنت "مجموعة الاتصال بشأن أوكرانيا" (روسيا، أوكرانيا، منظمة الأمن والتعاون الأوروبي) ثلاث وثائق تحدد إجراءات هادفة إلى إنهاء النزاع، إلا أن المواجهات بين العسكريين الأوكرانيين ومقاتلي الجمهوريتين "الشعبيتين" لا تزال مستمرة حتى الآن.

المصدر: نوفوستي

قدري يوسف