أهم أحداث الفضاء عام 2016

الفضاء

أهم أحداث الفضاء عام 2016
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/idt3

شهد عام 2016 العديد من الأحداث والاكتشافات التي كان لها تأثير واضح في مجال علوم الفلك ودراسة المجرات.

1- اكتشاف مجرة تولد فيها آلاف النجوم سنويا

كشفت عدسات المرصد المداري "شاندرا" مجرة جديدة تولد فيها آلاف النجوم سنويا.

ووفقا للخبراء "فإن هذا الاكتشاف يعد من أهم الإنجازات في علم الفلك في وقتنا الحالي، فبمساعدته استطاعوا التوصل إلى أكثر المجرات المعروفة، من حيث تكون أو "ولادة" النجوم، فهذه المجرة تكونت في أول بضعة مليارات من السنين بعد الانفجار الكوني الكبير، وتتميز بأن أعداد ولادات النجوم فيها كبيرة جدا مقارنة بأعداد الثقوب السوداء الموجودة فيها وهذه ظاهرة نادرة بحد ذاتها".

2- مسبار كاسيني ينقل الصور الأولى بعد غوصه في حلقات زحل

بعث مسبار الفضاء "كاسيني"، التابع لوكالة الفضاء ناسا، الصور الأولى لجولته الجديدة حول كوكب زحل وحلقاته، بعد أن مر عبر الغلاف الجوي للتيتان.

وأرسل المسبار هذه اللقطات بعد 20 عاما من السفر عبر الفضاء، حيث توضح الصور العديد من الجوانب المختلفة للكوكب، بما في ذلك الحلقات، والقطب الشمالي وسطح كوكب زحل وغيرها من التفاصيل.

3- اكتشاف على سطح المريخ يلبي حاجة سكانه المستقبليين من الماء

اكتشف الباحثون قطعة جليد تحت منطقة الصدع في مرتفعات وسط شمال سطح المريخ، قد تكون خزان المياه لمستعمري المريخ المستقبليين.

وتوصل الباحثون إلى ذلك الاكتشاف بعد أن قاموا بتحليل بيانات أخذت من 600 مسح لرادار مخترق للطبقات الجيولوجية، وبمساعدة المركبة المدارية Reconnaissance Orbiter لأبحاث المريخ التابعة لناسا، حيث تأكدوا من وجود كمية من المياه المتجمدة التي تستطيع تغطية مساحة أكبر من "نيو مكسيكو".

4- لأول مرة عالميا .. RT تعرض فيديو بانورامي بتقنية 360° من المحطة الفضائية الدولية

عرضت قناة RT التلفزيونية الروسية، لأول مرة في العالم، شريط فيديو مصورا على متن المحطة الفضائية الدولية بنظام مستحدث يمكن من رؤية بانورامية (360°)، وذلك في إطار مشروع "الفضاء 360".

وعن الفكرة الجديدة قال، ادوارد تشيجيكوف، الرئيس المشرف على المشروع "إن فريق إعداد المشروع استطاع تصوير فيديو بتقنية (360°) للمرة الأولى في التاريخ، في ظروف انعدام الوزن، حيث طرح أعضاء الفريق مادة مصورة تجمع بين التسلية والتعليم، ويهدف المشروع، إلى تعريف المشاهدين بتفاصيل الحياة في المحطة الفضائية الدولية".

5- ظهور القمر العملاق

ظاهرة القمر العملاق

أطل القمر، ليلة الأحد 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، بشكل استثنائي، إذ تجلى بدرا ضخما هو الأكبر منذ ظهوره بهذا الشكل عام 1948.

 ويطلق على هذه الظاهرة الفلكية اسم "القمر العملاق" أو "supermoon"، حيث يظهر حجم القمر أكبر بـ 14 % من حجمه المعتاد، وأكثر إشراقا بـ 30% من متوسط إشراقه بدرا.

ويتوقع علماء الفلك بوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" أن العالم سيشهد هذه الظاهرة مرة أخرى، بحلول يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2034.

6- انتحار مسبار المريخ

أكدت الوكالة الفضائية الأوروبية تحطم المسبار "سكياباريلي" التابع للمشروع الأوروبي الروسي "أكزومارس – 2016"، خلال هبوطه، يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول، على سطح المريخ.
وكان من المفترض أن يهبط المسبار "سكياباريلي" برفق على سطح المريخ، يوم 19 أكتوبر/ تشرين الأول، ولكن الاتصال به انقطع بعد دقائق من بدء عملية النزول.

والجدير بالذكر أن بعثة "أكزومارس" الأوروبية الروسية، بدأت في 14 مارس/ آذار 2016، بعد إطلاق المركبة الفضائية والمسبار بواسطة صاروخ "بروتون - أم" الروسي.

7- العلماء يعثرون على الجسم الأكثر كرويّة في الكون المعروف

اعتبرت الشمس لسنوات طويلة الجرم السماوي الأكثر كروية، إلى أن تمكن العلماء من اكتشاف نجم يبعد عن الأرض 5 آلاف سنة ضوئية ليغدو الجسم الأكثر كروية في الكون.

وأطلق العلماء على النجم اسم "كيبلر 11145123"، الذي يزيد حجمه على حجم الشمس بمقدار الضعف، ويدور بشكل أبطأ منها بنحو ثلاث مرات، ويبلغ الفرق بين نصف قطريه، عند خط الاستواء وعند القطبين نحو 3 كيلومترات فقط، وهو فرق صغير بشكل لا يصدق مقارنة مع متوسط ​​نصف قطر هذا النجم الذي يبلغ  1.5 مليون كيلومتر، وهو ما يجعله مستديرا بشكل مثالي.

8- الإعلان عن دولة أسجارديا الفضائية

أعلن فريق الخبراء بقيادة الدكتور، إيغور أشوربيلي، مؤسس المركز الدولي لأبحاث الفضاء، عن خطط لإنشاء دولة مستقلة في الفضاء يُطلق عليها اسم "أسجارديا" من خلال إطلاق قمر صناعي العام المقبل.

وبهذا الصدد، قال الدكتور أشوربيلي: "دولة أسجارديا ستكون أمة مستقلة وعضوا مستقبليا في منظمة الأمم المتحدة، ويهدف جوهر المشروع إلى إحلال السلام في الفضاء ومنع انتقال صراعات كوكب الأرض إلى الفضاء الخارجي".

ومن المقرر إطلاق القمر الصناعي الذي ستقام عليه دولة أسجارديا في عام 2017، وسيدخل القمر المدار الأرضي المنخفض، حيث يأمل العلماء في البدء بتطوير المشروع بشكل أكبر بعد الإطلاق.

9- اكتشاف كوكب جديد يحتوي على محيطات كما الأرض

اكتشف العلماء مؤخرا كوكبا جديدا أطلقوا عليه اسم "بروكسيما بي"، ويحتمل أن يكون مناسبا للحياة لاحتوائه على محيطات تماما كما الأرض.

ويقول الباحثون إن وجود الماء قد يعني أن هذا الكوكب الصخري يضم محيطات كبيرة، ويمكن تسمية "بروكسيما بي" بـ "كوكب المحيط" حيث تغطي المياه سطحه بالكامل.

ووفقا للمركز الوطني للبحث العلمي الفرنسي، فإن هذا الكوكب يقع على مسافة متوسطة من نجمه تجعل الحرارة معتدلة على سطحه، بحيث لا يلتهب ولا يتجمد، بل يكون مناسبا لوجود المياه السائلة، وهو ما سيزيد من احتمال إمكانية العيش عليه.

10- انتحار مركبة الفضاء "روزيتا"

أكدت وكالة الفضاء الأوروبية، مساء الخميس 29 سبتمبر/أيلول 2016، في تغريدة على موقعها عبر تويتر أن مركبة الفضاء"روزيتا" وصلت إلى "نقطة اللاعودة". ووفقا للعلماء فإن المركبة عملت حتى لحظاتها الأخيرة على جمع أكبر قدر من المعلومات، والتقاط صور قريبة  للمذنب الذي كانت تدور حوله، حيث كانت ترسل تلك الصور إلى وكالة الفضاء الأوروبية لاعتمادها في الدراسات العلمية فيما بعد.

يذكر أن المركبة حصلت خلال نحو 25 شهرا عاشتها إلى جوار المذنب على أكثر من 100 ألف صورة ومعلومة، وهو ما سيسمح للعلماء بإجراء العديد من الأبحاث التي ستساهم في فهم تكوين المجموعة الشمسية وبعض خصائص المذنبات.

11- استخدام أضخم تلسكوب في العالم للبحث عن كائنات على كواكب أخرى

بدأ العلماء الصينيون، الأحد 25 سبتمبر/أيلول 2016، باستخدام مرصد "FAST" اللاسلكي بصفته أضخم تلسكوب لاسلكي في العالم.

ويقع المرصد اللاسلكي في جبال "قويتشو" في جنوب غرب الصين. ويعادل قطر المرصد 500 متر، أما محيطه فيبلغ 1.6 كيلومتر، وتقدر الاستثمارات التي تم توظيفها في بناء المرصد 1.2 مليار يوان، ما يعادل 180 مليون دولار.

 يذكر أن مشعّ المرصد يستخدم لجمع الإشعاعات اللاسلكية التي يرسلها إليه الطبق العاكس. كما أنه يقوم بتعظيم الإشارة لتسجلها أجهزة القياس بصورة أسهل.

ويتوقع أن يزيد بناء المرصد الجديد من قدرة الصين على دراسة الفضاء البعيد.

12- المحطة الفضائية الصينية تسقط وتتجه نحو الأرض

أكد مسؤولون صينيون، في مارس/ آذار 2016، أن المحطة الفضائية الصينية Tiangong-1 توقفت عن العمل وأصبحت خارج السيطرة، وهي تسقط حاليا باتجاه الأرض، إلا أنها قد تصل إلى الأرض أواخر عام 2017.

وقال "وو بينغ"، نائب مدير مكتب هندسة الفضاء في الصين: "من المتوقع أن تتفكك المحطة في الغلاف الجوي فتشكل تهديدا لسكان كوكب الأرض، وبحسب تقديراتنا، فإن معظم أجزاء محطة الفضاء ستحترق في الجو أثناء السقوط".

وقد رصدت المحطة Tiangong-1 خلال عملها لمدة 5 سنوات، مختلف الظواهر الطبيعية على كوكب الأرض، بما في ذلك حرائق الغابات الاستوائية والفيضانات في مقاطعة تشجيانغ الصينية الشرقية.

13- ناسا.. رصد أبعد كتلة مجرات على الإطلاق في الفضاء

اكتشف علماء الفلك وجود كتلة من المجرات، يعتقد أنها حديثة الولادة، تقع على مسافة 11.1 مليار سنة ضوئية من كوكب الأرض، تقريبا، لتكون الأكثر بعدا على الإطلاق من أي اكتشافات سابقة، وأطلق العلماء عليها اسم "CLJ1001+0220".

وتوجد لدى هذه الكتلة نواة تتألف من 11 مجرة ضخمة، حيث يعتبر تجمع المجرات المذكور من أكبر الهياكل التي تشكلت عن طريق الجاذبية في الكون.

وتأتي أهمية اكتشاف تجمع المجرات هذا لا لكونه بعيدا فقط، بل لأن تشكل وتجمع المجرات حدث من خلال طفرة نمو مذهلة ليس لها مثيل.

14- اكتشاف 100 كوكب جديد 2 منها ربما صالحان للحياة

اكتشف التلسكوب الفضائي "كبلر" خلال مهمته "К2" أكثر من مئة كوكب خارج المجموعة الشمسية، وكوكبين من الممكن أن تتواجد على سطحهما ظروف الحياة.

وبعد تحليل ما توصل إليه التلسكوب"كبلر" وإعادة التحقق منه بمساعدة الأجهزة البصرية الأرضية، استنتج العلماء أن 104 من أصل 197 من الأجرام الفضائية التي اكتشفها كبلر عبارة عن كواكب تدور حول نجوم صغيرة.

وكان المسبار الفضائي كبلر قد بدأ عمله منذ 2013، في إطار المهمة التي أطلق عليها اسم "К2"، بدراسة ما يقارب 200 نجم، إذ كان العلماء يعتقدون بوجود كواكب خارج المجموعة الشمسية تدور حول هذه النجوم يمكن أن تتواجد على سطحها ظروف الحياة.
وتتوقع وكالة ناسا أن يكتشف التلسكوب كبلر خلال مهمته "K2"، قبل نهايتها عام 2018، من 500 إلى 1000 كوكب جديد.

15- اكتشاف نوع من النيازك عمره يقارب 500 مليون سنة

اكتشف علماء، في الجيوفيزياء، من السويد والولايات المتحدة، نوعا جديد من النيازك "المختفية" التي سقطت على الأرض منذ ما يقرب من 500 مليون سنة مضت.

وقال العلماء إن ما وجدوه من نيازك كانت قد سقطت على سطح الأرض قبل 470 مليون سنة، بعد اصطدام وقع في حزام الكويكبات بين مداري المريخ والمشتري.

وأشار العلماء إلى أن النيازك "المختفية"، التي وجدوها، ستمكنهم من فهم الأحداث التي وقعت في النظام الشمسي قبل 500 مليون سنة.

16- اكتشاف مجرة ضخمة جديدة تدور حول مجرتنا

اكتشف علماء الفلك وجود مجرة عملاقة تدور حول مجرة درب التبانة يطلق عليها اسم "كريتر 2" وتبعد حوالي 400 ألف سنة ضوئية.

وتصنف هذه المجرة المكتشفة على أنها رابع أكبر مجرة معروفة تدور حول مجرة درب التبانة، حيث تم رصد تجمع غير عادي من النجوم الرائعة، ليتم التأكد من وجود المجرة، في شهر يناير/كانون الثاني 2016.

واستنادا إلى التحليلات، فإن قطر مجرة كريتر2، نصف الضوئي، يبلغ حوالي 7000 سنة ضوئية، وهذا يعني أنها ستبدو إن استطعنا رؤيتها في السماء ليلا أكبر بمرتين من القمر الكامل بل أيضا أكثر اتساعا بسبب التباعد بين نجومها.

17- العثور على محيط مائي ضخم في الفضاء

عثر علماء الفلك الأمريكيون في الفضاء البعيد على احتياطيات من الماء تزيد بمقدار 140 تريليون مرة عن حجم المياه المتوفرة على كوكب الأرض.

ويقع هذا المحيط المائي الضخم بالقرب من كوازار "ARM 08279+5255" الذي يبعد عن كوكبنا مسافة تقدر بـ 12 مليار سنة ضوئية.

وقال العلماء إن هذا المحيط يعتبر من أضخم وأبعد المحيطات المائية في الكون، حيث يزيد حجمه بمقدار 140 تريليون مرة عن حجم كل المياه المتوفرة على كوكب الأرض. وإنه عبارة عن بخار مائي تكدس في مجال يحيط بالكوازار الذي يعد أيضا مصدرا قويا للطاقة.

 المصدر: وكالات

أسعد ضاهر

 

توتير RTarabic