انسداد أفق السلام في اليمن

أخبار العالم العربي

انسداد أفق السلام في اليمنانسداد أفق السلام في اليمن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/idjv

أعلنت الحكومة اليمنية انسداد أفق السلام في البلاد على وقع المعارك العنيفة، التي تشهدها مختلف الجبهات؛ ما ينبئ بانحدار البلاد نحو المزيد من العنف والتمزق .

الناطق باسم الحكومة المعترف بها دوليا راجح بادي قال إن طريق السلام في اليمن مسدود فعلاً، واتهم جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) باستبعاد أي حل سياسي "لأنه لا يوجد في قاموسها ما يسمى الحل السياسي... ".

وأضاف المتحدث باسم الحكومة أن الحوثيين "ميليشيات مسلحة لا تعرف إلا لغة السلاح. ويريدون حكم اليمن بالقوة، ولا يفهمون إلا منطق السلاح". ووصف الجماعة بأنها "إحدى أذرع إيران العسكرية في المنطقة، وخاصة اليمن". وأنها "تنفذ تعليمات طهران".

هذه التصريحات، التي تسبق الجولة المرتقبة للمبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، تشير إلى عمق الخلافات التي ما زالت قائمة بين طرفي الصراع في اليمن، خصوصا أنها تترافق مع تصعيد للمواجهات في شرق صنعاء وفي شبوة ومأرب وتعز.

إلى ذلك، نقلت وسائل إعلام سعودية عن مسؤولين في الخارجية الأمريكية تأكيد ثبات موقف واشنطن بشأن الحل السياسي في اليمن وعدم تغيره، وأنه مبني على المقترحات الأممية والمرجعيات الثلاث: المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات العلاقة.

ميدانيا، ذكرت القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي أنها قصفت بالمدفعية مواقع وتجمعات الحوثيين في صرواح بمحافظة مأرب، ومن بينها تعزيزات إضافية كانت قد وصلت إلى المنطقة، التي تشهد مواجهات متواصلة منذ عدة أسابيع؛ حيث تسعى القوات الحكومية للسيطرة على الطريق المؤدي إلى صنعاء عبر مديريات خولان.

وفِي محافظة تعز، ذكرت قيادة القوات الموالية لهادي هناك أن المعارك، التي دارت في الضباب غربَ المدينة وشارع الأربعين شمالَ المدينة، أسفرت عن مقتل 7 من المسلحين الحوثيين بينهم قائد ميداني اسمه "أبو طارق"، فيما أصيب العشرات.

ووفقا لبيان وزعته قيادة المحور، فقد تمكنت القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا من طرد الحوثيين من منطقة الصياحي في الضباب وشارع الأربعين، وكبدتهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح، فيما تسببت المواجهات بإصابة 4 من أفراد هذه القوات.

أما في محافظة عمران إلى الشمال من العاصمة، فشنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات استهدفت معسكرات تدريب ومخازن أسلحة تابعة للحوثيين في عاصمة المحافظة، واُخرى بالقرب من الحدود مع محافظة الجوف.

ووفق ما ذكره الحوثيون، قصفت طائرات التحالف مواقعهم في منطقة كهبوب ومناطق الخنة وعزان بمديرية الوازعية بمحافظة تعز. كما استهدفت هذه الطائرات مواقع أخرى للجماعة في محافظة صعدة، شملت مديرية سحار ووادي آل أبو جبارة بمديرية كتاف ومنطقة آل الشيخ بمديرية منبه.

كما تعرضت مناطق وجود المسلحين الحوثيين وحلفائهم في الجانب اليمني للحدود مع السعودية في غرب محافظة صعدة لقصف من قبل القوات السعودية.

ونقل عن مصدر عسكري في الجماعة القول إن مقاتلات التحالف قصفت وادي جندلة ومنطقة الصفراء بمديرية عسيلان في محافظة شبوة، ومناطق العسلات وبني ناجي وبني شكوان بمديرية نهم ومديرية ميدي بمحافظة حجة.


محمد الأحمد