الإنسان ينتقل لمرحلة جديدة من التطور برقاقات "البشر الخارقين"

العلوم والتكنولوجيا

الإنسان ينتقل لمرحلة جديدة من التطور برقاقات رقاقات لاسلكية تُزرع تحت الجلد للحصول على قدرات خارقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ibt6

سينتقل البشر إلى مستوى آخر من التطور وذلك من خلال تجربة "آمال غرافسترا" من سياتل الأمريكية، الذي زرع رقائقا لاسلكية تحت جلده لتسهيل حياته.

وتسمح هذه الرقائق بالدخول إلى المنزل وتسجيل الدخول إلى جهاز الكمبيوتر الخاص، بالإضافة إلى تشغيل الدراجة النارية وغير ذلك عن طريق حركة اليد فقط.

بدأ آمال غرافسترا البالغ من العمر 40 عاما عمله الخاص تحت اسم Dangerous Things (الأمور الخطرة) من قبو منزله عام 2013، حيث كان يصنع الأجهزة التي تُزرع في الجسم، التي يمكن شحنها إلى أي مكان في العالم.

ويُطلق على هذه الرقائق اسم RFID (تحديد الهوية باستخدام موجات الراديو)، حيث تستخدم موجات الراديو للاتصال لاسلكيا مع الشعارات المرفقة على الأشياء.

حصل السيد غرافسترا على أول عملية زرع له عام 2005، عندما كان يعمل مستشارا لتكنولوجيا المعلومات لدى مجموعة من العيادات الطبية. وكان يعاني من وجود باب يستخدمه عدة مرات في اليوم وينسى في أغلب الأحيان المفاتيح في الداخل لينتظر وصول حراس الأمن وفتح الباب.

قال غرافسترا: "فكرت في الحصول على رقائق RFID وزرعها في أعناق الحيوانات الأليفة لأغراض تحديد الهوية، وأدركت أنني أستطيع استخدام شريحة مماثلة مع نظام تحكم لفتح الباب بحركة واحدة من اليد".

وأضاف: "يمكنني استخدام هذه الرقائق من أجل تفعيل تطبيقات التحكم للدخول إلى المنزل والمرآب والمكاتب وتسجيل الدخول إلى جهاز الكمبيوتر وتشغيل الدراجة النارية وأكثر من ذلك".

وحصل السيد غرافسترا على أول رقاقة تُزرع تحت جلده من قبل الطبيب الذي كان مستغربا الأمر في بداية الأمر، ولكن فهم بعد ذلك أن هذا الرجل ليس شخصا مجنونا.

ويمكن القيام بعملية الزرع من خلال حقن إبرة تخترق الجلد دون وجود آلام بالغة، وفقا لموقع Dangerous Things. وقد يكون هناك تورم بسيط بعد زرع الرقاقة، إلا أن نزيف الجرح يتوقف بعد حوالي 10 دقائق.

يتراوح سعر مجموعة الزرع بين 39 و240 دولار.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا