ترامب يعين "الحلم الأمريكي" في منصب وزير الخارجية

أخبار العالم

ترامب يعين ريكس تيلرسون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ib2r

أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب رسميا عن اختياره الرئيس التنفيذي لشركة "إكسون موبيل" ريكس تيلرسون لمنصب وزير الخارجية الأمريكي.

ومن المقرر أن يطرح ترامب تشكيلته الوزارية على الكونغرس الأمريكي للموافقة عليها بعد توليه مقاليد السلطة، في 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

وفي بيان صدر عن فريق ترامب الانتقالي، الثلاثاء 13 ديسمبر/كانون الأول، وصف الرئيس المنتخب مرشحه لشغل منصب وزير الخارجية بأنه "تجسيد للحلم الأمريكي".

واستطرد ترامب قائلا: "عن طريق العمل الدؤوب والإخلاص وعقد الصفقات الذكية، ارتقى ريكس في السلم الوظيفي وصولا إلى منصب الرئيس التنفيذي لـ"إكسون موبيل"، وهي من أكبر الشركات ذات السمعة الحسنة عبر العالم".

واعتبر أن ميزات تيلرسون المتمثلة في المثابرة والخبرات الواسعة وتفهمه العميق للشؤون الجيوسياسية، تجعله مرشحا ممتازا لشغل منصب وزير الخارجية.

وأعرب عن ثقته بأن وزير الخارجية الجديد سيعمل على تعزيز الاستقرار الإقليمي وسيركز على مصالح الأمن القومي المحورية للولايات المتحدة.

وأضاف ترامب أن تيلرسون يجيد إدارة مشاريع عالمية، وله علاقات ممتازة مع مختلف الزعماء عبر العالم.

واستطرد قائلا: "أعتقد أنه لا يوجد هناك مرشح آخر لديه كفاءة أو إخلاص أكبر لشغل منصب وزير الخارجية في هذا الوقت الحرج لتاريخنا".

وأشارت وسائل إعلام أمريكية إلى أن هذا التعيين في إدارة ترامب المستقبلية يعتبر تأكيدا جديدا على بناء علاقة حميمة بقدر أكبر مع موسكو.

ونقلت قناة "سي ان ان" عن مصادر أمريكية قولها إن وزيري الخارجية السابقين جيمس بيكر وكوندوليزا رايس، وكذلك وزير الدفاع السابق بوب غيتس أوصوا ترامب باختبار تيلرسون لهذا المنصب.

هذا وقلل مسؤولون في فريق ترامب الانتخابي من أهمية المخاوف من احتمال طرح بعض أعضاء الكونغريس عوائق أمام تعيين تيلرسون، معتبرين أن كافة التحفظات لدى البرلمانيين سيتم تجاوزها، عندما سيتعرفون على شخصية المرشح لمنصب وزير الخارجية بقدر أكبر.

ومن المتوقع أن يحل الملياردير تيلرسون موقعا مهما في إدارة ترامب الجديدة المتكونة من عمالقة الشركات الأمريكية الكبرى وأغنى اللاعبين في وول ستريت.

لكن عددا من السيناتورات الأمريكيين قد عبروا عن قلقهم من العلاقة الودية بين تيلرسون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، باعتبار أن المزدوج ترامب-تيلرسون قد يدفع بالسياسية الأمريكية للتقارب مع المواقف التي تتخذها موسكو من أهم القضايا الدولية.

يذكر أن الرئيس بوتين قد قلد تيلرسون وسام الصداقة الروسي في عام 2013.

ومن اللافت أن تيلرسون امتنع حتى الآن عن الحديث بالتفاصيل بشأن توجهاته إزاء القضايا الدولية، وركز على بحث المواضيع الاقتصادية. وسيتعين عليه أن يتحدث عن كل هذه المواضيع خلال جلسة استماع سيعقدها الكونغرس لبحث ترشيحه في إطار التشكيلة لوزارية الجديدة لترامب. ومن المتوقع أن يواجه تيلرسون خلال هذه الجلسة، أسئلة حول علاقاته مع الرئيس الروسي، والتي تعود إلى مشاركته في المفاوضات مع شركة "روس نفط" الروسية حول مشاركة "إكسون موبيل " في مشاريع نفط وغاز في مناطق قطبية بشمال روسيا. وبسبب علاقاتها المتينة مع روسيا، تضررت "إكسون موبيل " بقدر كبير بسبب العقوبات الأمريكية ضد روسيا المفروضة من عام 2014.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك