طائرة إسعاف جوي قد تحل محل المروحيات

العلوم والتكنولوجيا

طائرة إسعاف جوي قد تحل محل المروحيات طائرة إسعاف جوي قد تحل محل المرحيات تنهي رحلتها الأولى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iann

أكملت طائرة الإسعاف الجوي الذاتية القيادة والقادرة على الوصول إلى مناطق الإسعاف الجوي الخطرة أول رحلة ناجحة لها على الإطلاق .

وقد أطلق على هذه الطائرة ذات الإقلاع والهبوط العامودي اسم "Cormorant"، وهي قادرة على نقل نحو 454.55 كلغ لمسافة 50 كلم، كما تستطيع إيصال الإمدادات إلى مناطق الحرب ونقل الجنود الجرحى إلى بر الأمان.

استغرق تصميم النموذج الأول مدة عامين ويأمل المصممون في أن تكون الطائرة قادرة على تغطية أماكن لا يمكن لطائرات الهيلوكوبتر التقليدية الوصول إليها في المستقبل القريب.

طُورت طائرة "Cormorant" من قبل شركة Tactical Robotics الإسرائيلية، وهي شركة تابعة لـ "Fancraft" رائدة تكنولوجيا الملاحة الجوية في المناطق الحضرية (Urban Aeronautics).

ويكمن الهدف الأساسي للطائرة المطورة في نقل الجنود والركاب المدنيين أو الإمدادات داخل الأحياء الضيقة حيث المروحيات غير قادرة على التنقل. وأجريت الرحلة التجريبية الأولى يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني عبر المناطق الوعرة، حيث قادت الطائرة نفسها ذاتيا.

وتقوم شركة "Urban Aeronautics" بتكريس هذه التكنولوجيا الحديثة لتكون أقرب إلى مساعدة الجنود في مهمات البحث والإنقاذ، كما تستطيع الطائرة الوصول إلى المناطق الخطيرة الغير الآمنة بالنسبة للبشر.

قال رافي يولي، مؤسس Urban Aeronautics: "تمهد هذه الرحلة الطريق أمام التطور السريع لـ Cormorant من مجال النموذج الأولي إلى الإنتاج على المدى القريب".

وزود المهندسون الطائرة بنظام إدارة الطيران (FMS) الذي يتيح اتخاذ القرارات الثانوية إذا ما كُشف عن مشكلة في أجهزة الاستشعار في أثناء المهمة.

وستقوم الطائرة حينذاك بإجراء اتصال تلقائي يوضح ما إذا كان هنالك حاجة لمواصلة الرحلة، أم يجب على الطائرة العودة وإجراء هبوط فوري وانتظار المزيد من التعليمات من المشغلين.

يذكر أن نظام إدارة الطيران FMS قام خلال الرحلة التجريبية بتصحيح وضع الطائرة في ظل وقوع أحداث غير متوقعة.

وتعمل الشركة حاليا على تطوير أجهزة استشعار لتجنب العقبات التي قد تواجه الطائرة، وتأمل بأن تُضاف هذه إلى الطائرة في المستقبل القريب.

وتقوم الطائرة بالطيران ذاتيا باستخدام مجموعة من مقاييس الارتفاع والرادارات وأجهزة الاستشعار، وقد تصل سرعتها لنحو 115 ميلا في الساعة كما تعمل على ارتفاع يصل لحوالي 18 ألف قدم.

وتزن الطائرة حوالي طن واحد ويمكن تشغيلها باستخدام جهاز تحكم عن بعد صُمم خصيصا لها، أو باستخدام نظام التحكم الذاتي الخاص.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا