صلاح عبد السلام أصبح متشددا داخل السجن

أخبار العالم

صلاح عبد السلام أصبح متشددا داخل السجنهجمات باريس الإرهابية - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i7f1

أعلن المحامي البلجيكي لصلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من المجموعة التي ارتكبت اعتداءات 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 في باريس، أن صلاح أصبح متطرفا خلال وجوده في السجن.

وقال المحامي سفن ماري، الذي توكل عن صلاح عبد السلام خلال أشهر عدة، في تصريح لصحيفة "دي فولكسكرات" الهولندية السبت 12 نوفمبر/تشرين الثاني، وعشية الذكرى الأولى لاعتداءات باريس، "أطلق لحيته وتحول إلى متشدد فعلي، بعد أن كان أحد شبان الشوارع بقميص رياضي".

وكان المحامي وزميله فرانك برتون تخليا مطلع أكتوبر/تشرين الأول عن الدفاع عن موكلهما صلاح، بعد أن رفض تماما التعاون مع التحقيق، وقال المحامي سفن ماري، إن "شروط اعتقال صلاح عبد السلام هي سبب تشدده ورفضه التعاون مع القضاء".

وأضاف المحامي أن "عبد السلام وضع في الحبس الانفرادي في سجن "فلوري ميروغيس" بضواحي باريس وتحت رقابة كامرات الفيديو على مدار الساعة"، مؤكدا أن عبد السلام لم يتعرض لتعذيب جسدي.

ويفيد المحققون ان صلاح عبد السلام (27 عاما) الذي يحمل الجنسية الفرنسية ويعيش في بلجيكا، هو الذي خطط لاعتداءات باريس.

وأعتقل عبد السلام، بعد أن ظل هاربا لمدة 4 أشهر في بروكسل، في 18 من مارس/آذار 2016 وسلم في 27 أبريل/ نيسان إلى القضاء الفرنسي، حيث اتهم بارتكاب "أعمال قتل إرهابية الطابع".

وأعلنت النيابة العامة البلجيكية لوكالة "فرانس برس" الأربعاء الماضي، أن "الخلية المسلحة المسؤولة عن اعتداءات باريس وبروكسل تلقت أوامرها من قيادة تنظيم داعش".

المصدر: أ ف ب

هاشم الموسوي

فيسبوك 12مليون