ليبيا.. حكومة الإنقاذ تسيطر على طرابلس وتمد يد الحوار إلى الشرق

أخبار العالم العربي

بلدية طرابلس (صورة أرشيفية)بلدية طرابلس (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttp://ar.rt.com/i4kn

أعلنت "غرفة عمليات ثوار ليبيا" تأييدها لسيطرة حكومة الإنقاذ التابعة للمؤتمر الوطني العام؛ على العاصمة الليبية طرابلس، وطرد حكومة الوفاق الوطني منها.

وقال بيان صدر عن "غرفة ثوار ليبيا" المحسوبة على الإسلاميين؛ إنها تراقب الوضع عن كثب، وهي على استعداد لخوض الحرب إذا فرضت عليها من أجل السيطرة على طرابلس.

طرد الوفاق

ويبدو أن حكومة الوفاق الوطني المنبثقة عن اتفاق الصخيرات فقدت السيطرة على العاصمة طرابلس بعد أن تخلت عنها قوات الحرس الرئاسي، وطردتها من المقرات الحكومية التي كانت تسيطر عليها.

وتقول مصادر في طرابلس إن حكومة الوفاق لم تعد تسيطر إلا على القاعدة البحرية "أبو ستة"، وهي القاعدة التي يقيم فيها رئيس الحكومة فايز السراج منذ وصوله إلى ليبيا نهاية شهر مارس/آذار الماضي.

وتوعدت حكومة الإنقاذ على لسان رئيسها خليفة الغويل بطرد جميع أعضاء حكومة الوفاق من طرابلس، وبسط نفوذها على العاصمة، من أجل تقديم الخدمات للشعب الليبي بوصفها الحكومة الشرعية، على حد تعبيره.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصدر في حكومة الإنقاذ أن القاعدة البحرية التي يقيم فيها السراج ستكون الهدف المقبل للسيطرة عليها؛ وهو أمر إن حدث فسيعني عمليا انهيار حكومة الوفاق.

ويحذر مراقبون من أن العاصمة الليبية قد تنزلق في حرب شوارع بين المليشيات المسلحة التابعة للفصائل المتنازعة على السلطة في البلاد. ووصلت تعزيزات عسكرية كبيرة تابعة لحكومة الإنقاذ من مصراته؛ بالتزامن مع تأكيد الجيش في بنغازي سعيه لدخول العاصمة وتطهيرها من المسلحين.

ظهور مفاجئ!

وبعد أن اختفى بشكل شبه كامل من المشهد السياسي في ليبيا خلال الأشهر السبعة الماضية، عاد رئيس حكومة الإنقاذ خليفة الغويل إلى الواجهة من جديد.

وظهر الغويل يوم السبت الماضي (15/10/2016) من مجمع القصور الرئاسية في العاصمة طرابلس، وهو يقرأ بيانا يدعو فيه وزراء حكومته وموظفيها إلى العودة لمزاولة أعمالهم وتقديم الخدمات للشعب الليبي.

وغداة السيطرة على المقرات الحكومية في طرابلس، توعد فايز السراج بملاحقة المسؤولين عن الأحداث وتقديمهم إلى المحاكمة؛ لكنه سرعان ما خسر قوات الحرس الرئاسي التي انشقت عنه. وقد دانت الأمم المتحدة والعواصم الغربية سيطرة حكومة المؤتمر الوطني العام على طرابلس وتعطيل عمل الحكومة المعترف بها دوليا.

ويعتقد متابعون للشأن الليبي أن خليفة الغويل استغل وجود صراعات بين القوى الأمنية الداعمة للسراج، وخاصة بعد استياء حرس المجلس الرئاسي من عدم الحصول على مستحقاتهم المالية منذ شهر. وتمكن الغويل من التحالف مع هذه القوات للإطاحة بحكومة السراج.

ويعكس الوضع القائم في ليبيا فشل حكومة الوفاق في جمع المليشيات المسلحة وتوحيد الجيش الليبي، وهو ما تسبب في فراغ أمني استغله خصومها السياسيون.

دعوة إلى التحالف

وسيكون الوضع أكثر تعقيدا بالنسبة إلى حكومة الوفاق إذا تمكنت حكومة الإنقاذ من ربط صلات بالحكومة المؤقتة في شرق ليبيا.

ولا يبدو الأمر مستبعدا خاصة بعد دعوة خليفة الغويل خصومه في طبرق إلى التحالف من أجل تشكيل حكومة مشتركة على أساس مبادرة الحوار الوطني، التي يعتقد أن اتفاق الصخيرات أجهضها.

وقد لاقت دعوة الغويل صدى إيجابيا من قبل رئيس الحكومة المؤقتة في طبرق، الذي أبدى استعداده لتشكيل لجان لدارسة المقترح بعد موافقة برلمان طبرق عليه.

وتحيل دعوة الغويل إلى مبادرة أطلقها المؤتمر الوطني العام قبل نحو عام، وأفضت إلى عقد لقاء بين رئيسي البرلمانين المتنازعين نوري بوسهمين عن برلمان طرابلس، وعقيلة صالح عن برلمان طبرق.

وقد يلجأ الطرفان إلى التفاهم من أجل فرض أمر واقع على حكومة الوفاق التي يدعمها العالم، خاصة أنهما يعدَّانها عدوا مشتركا لهما داخليا وخارجيا.

لكن أي تقارب بين الطرفين رهين بتغيير موقف الحكومة المؤقتة والجيش بقيادة المشير خليفة حفتر من الوضع في طرابلس، والتخلي عن الحديث حول ضرورة انتزاعها ممن تصفهم بالمليشيات المسلحة.

سيد المختار

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية