بطل روسي ينقذ عائلة من الموت غرقا

متفرقات

بطل روسي ينقذ عائلة من الموت غرقابطل روسي ينقذ عائلة من الموت غرقا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwww

قام مدرب السباحة فلاديسلاف سميرنوف بعمل بطولي في أثناء قضائه عطلته جنوب روسيا من خلال إنقاذ أم وطفلها من الغرق بعد معاناة دامت نصف ساعة في مياه البحر الأسود.

وكان هذا المدرب الروسي من مدينة نيجي تاجيل يتمتع بأشعة الشمس وهواء البحر المنعش مع ابنه في مكان ليس ببعيد عن جنوب مدينة أنابا Anapa، عندما لاحظ أن امرأة تغرق مع ابنها (7 سنوات) وتسحبها الأمواج بعيدا في مياه البحر الأسود.

فهرع الأب من أجل إنقاذ عائلته من الموت غرقا، ولكن أمواج البحر سحبت الأم وطفلها بعيدا عن متناول يديه، وفي هذه الأثناء أدرك سميرنوف بأن الوقت قد حان لاستغلال خبرته في السباحة ضد الأمواج والرياح.

وقد استغرق الأمر منه ما لا يقل عن 40 دقيقة للوصول إلى العائلة السائرة إلى غرق، حيث شعر في مرحلة ما أن طاقته قد نفدت وكان من الممكن له أن يعود إلى الشاطئ بدلا من المخاطرة بحياته.

وأوضح سميرنوف الأمر قائلا:" لم يسبق لي أن عملت بجد في أي من الدورات التدريبية السابقة كما اليوم، وكنت أعلم أنه ربما لن أستطيع العودة إلى الشاطئ ولكنني كنت عنيدا وقررت نسيان كل مخاوفي. وطبعا لم أنس الوالد الذي كان يرتدي سترة نجاة مما سهل علي الأمر".

يذكر أن خفر السواحل انطلقوا باتجاههم وهم على بعد أكثر من نصف ميل من الساحل، ولحين عودتهم إلى شط الأمان كان بانتظارهم حشد من الناس في مكان الحادث، وكتب سميرنوف على أحد مواقع التواصل الاجتماعي معلقا :"لم أكن أرغب في أن يصبح الأمر نوع من الدعاية حيث كان هدفي هو إنقاذ العائلة فقط".

وفي وقت لاحق تبين أن الأم وابنها لا يتقنان السباحة، لذا دعا سميرنوف كل شخص للتفكير مليا قبل أن يضع نفسه في مثل هذه المخاطر.

وذكرت وسائل الإعلام الروسية أن هذه ليست المرة الأولى بالنسبة لـ فلاديسلاف سميرنوف يساعد فيها الآخرين بتفان، حيث قام بإنقاذ طفل عمره 3 سنوات من الغرق في الماء ضمن معسكر التدريب، كما ساعد أشخاصا أصيبوا جراء حادث سيارة لبضع سنوات مضت.

المصدر: RT

أفلام وثائقية