كيري: التحدي الجديد في العراق هو إعادة إحياء المناطق المحررة

أخبار العالم العربي

كيري: التحدي الجديد في العراق هو إعادة إحياء المناطق المحررةمؤتمر المانحين في واشنطن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/huve

أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن "مؤتمر المانحين لدعم العراق" الذي عقد في واشنطن الأربعاء 20 يوليو/ تموز بمشاركة 24 دولة، نجح في جمع 2 مليار دولار.

وقال كيري في ختام المؤتمر إن الدول المانحة تعهدت بتقديم 2 مليار دولار لدعم العراق، موضحا أنه سيجري توجيه نحو ربع المبلغ (450 مليون دولار) إلى المساعدات الإنسانية، والباقي في عمليات إزالة الألغام والاستقرار الفوري وفي برامج تعزيز التعافي في العراق على المدى الطويل.

وهدف مؤتمر المانحين، الذي شاركت في تنظيمه الولايات المتحدة وألمانيا وكندا وهولندا واليابان والكويت، إلى مساعدة الحكومة في بغداد والشعب العراقي في التعافي بعد تحرير أراضي البلاد من قبضة تنظيم "داعش".

وتحدث كيري عن أزمة النازحين التي يعيشها العراق، مشيرا إلى أنه في الأشهر الأخيرة تمكن نحو 780 ألف عراقي من العودة إلى ديارهم، ولكن لا يزال 3,3 مليون آخرين مشردين و "لهذا اجتمعنا هنا لمواجهة الأمر".

وأكد أنه في حالة عدم تحقيق النجاح في العراق، لن تعيش أي دولة من دول العالم في أمان، موضحا أن تنظيم "داعش" يدبر هجماته ضد كل الدول وأثبت بالفعل قدرته على شن هجوم هنا أو هناك.

وشدد الوزير الأمريكي على أن مساندة الدول للحكومة العراقية، هو جزء من الحملة الشاملة للقضاء على التنظيم الإرهابي.

وأضاف كيري أن قوة الدفع في القتال الدائر في العراق وسوريا تحولت ضد التنظيم لكن المجتمع الدولي يجب أن يواجه أيضا تحدي بسط الاستقرار في المناطق التي حررت في الفترة الماضية.

من جهتها حذرت ليز غراندي منسقة العمليات الإنسانية للأمم المتحدة في العراق من أنه بدون تلبية احتياجات العراقيين المشردين جراء الصراع فإن الانتصارات العسكرية ستكون مؤقتة.

وقالت غراندي خلال المؤتمر إن "الحملة العسكرية ستحقق نجاحا عظيما قصير المدى لكن ربما لديها قدرة محدودة على تحقيق تأثير دائم."

وفي موازاة مؤتمر المانحين اجتمع عدد من وزراء الدفاع والخارجية في واشنطن لجمع الأموال للعراق والاتفاق على الخطوات التالية في الحرب على التنظيم خاصة في معقله في الموصل شمال العراق.

هذا وطالب كيري الحكومة العراقية بتبني عملية مصالحة سياسية بعد النصر على "داعش".

وقال "للقضاء على داعش في العراق نهائيا يجب أن تكون حكومة بغداد قادرة على الاستجابة لاحتياجات الشعب في مختلف أنحاء البلاد."

وأشاد كيري خلال مؤتمر صحفي برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لكنه استدرك بالقول "نود أن نرى بعض الإصلاحات تتم بشكل أسرع."

وتوقع مسؤولون عراقيون وأمريكيون وأمميون معركة صعبة في الموصل، لكنهم أكدوا على مواجهة صعوبة أكبر فيما يليها.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت أنه في ظل أسوأ السيناريوهات فقد تتطلب مواجهة آثار معركة الموصل وما بعدها على المدنيين ملياري دولار من أموال الإغاثة وإعادة الاستقرار.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية
المحطة الفضائية الدولية.. خروج إلى الفضاء المفتوح