إعلامي لبناني ينجو بأعجوبة من هجوم نيس

متفرقات

إعلامي لبناني ينجو بأعجوبة من هجوم نيسالإعلامي والمذيع اللبناني جيري غزال
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/huas

نجا الإعلامي والمذيع اللبناني جيري غزال، مقدم فقرة connected على قناة الـMTV  بأعجوبة من هجوم نيس الارهابي.

فقد نشر غزال عبر صفحاته الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي تفاصيل ما حصل له في "نيس" الفرنسية حيث تطلب الأمر مرور ساعات عدة قبل أن يبدأ استيعاب ما حصل.

وكتب الإعلامي اللبناني "شي ما بيتصدّق لمّا تلاقي حالك ملقوح عالأرض انت وخيّك، عم بتصلّو ما تطالكن رصاصة. شي ما بيتصدّق انك تفل من لبنان، تتلاقي حالك عم بتصلّي للعدرا ما يقَوصوك بفرنسا. شي ما بيتصدّق انّك تنبّش على شي تتخبّا وراه تما يصيبك حدا عم بيدعّس بسيّارتو العالم ونازل فيون قواص. الحمدلله، بعدنا عايشين، او يمكن اظبط قول، ما متنا، بس غيرنا ماتو. الله يرحمن، والله يرحمنا".

وذكر غزال تفاصيل الأحداث التي عايشها قائلا "كنا أنا وأخي وزوجته وأطفاله نتابع عرض الألعاب النارية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي عند الشاطئ في نيس، وحين انتهائه قررت زوجة أخي العودة الى المنزل كي ينام الصغار، وارتأينا أنا وشقيقي البقاء قليلاً عند الشاطئ. وفي حين كانت الجموع الغفيرة تهمّ بالمغادرة، متجهة الى الشارع المقابل للشاطئ، بدأنا نسمع صراخاً رهيباً. سمعنا الناس يقولون "بأن ثمة أمراً يحصل". لم نعرف، في تلك اللحظة، ماهيته، لكننا بدأنا بالبحث عن مكان آمن نختبئ فيه. سرعان ما سمعنا اصوات الرصاص: لم تكن طلقات متقطعة، بل متواصلة (رشق). بدأنا نرى الجثث. الجرحى. الناس المرتعبين الباحثين عن نقطة حياة. وجدنا مسرحاً كان قد أقيم لفرقة موسيقية، فاحتمينا به مع مجموعة من المتواجدين هناك"

كما أشار غزال في ما كتبه عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالقول: "صرلي كل الليل بسأل حالي ليش، ليش انا، ليش هنّي، ليش جيت من بلد معقول يقتلني، لبلد لولا القدرة الالهية، لكان قتلني وصيّرني جتّة عالارض مغطيينا بشرشف ابيض، وخلص كل شي.... انا انكتبلي عمر جديد، وراح قدّام عيوني اعمار كتيرة، ما لازم شك بحكمتك يا رب، ما لازم اسأل ليش، بس اليوم بالذات ما عبالي غير انني افهم".

#PrayForNice

A photo posted by Jerry Ghazal (@jerryghazal) on

المصدر: "النهار+الديار"