"وادا" تعلن أنه يمكن لمتناولي عقار "ميلدونيوم" تفادي عقوبة الإيقاف

الرياضة

رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات كريغ ريدي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hjyp

أوضحت "وادا" الأربعاء 13 أبريل/نيسان، أن بإمكان الرياضيين الذين تناولوا عقار ميلدونيوم المحظور تجنب العقوبة لأنه لم يتم التأكد حتى الآن كم من الوقت يستغرق للخروج من الجسم.

ووضعت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات "وادا" هذا العقار ضمن لائحة المواد الممنوعة في بداية العام الجاري.

وأعلنت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ثبوت تناول 172 رياضيا هذا العقار منذ بداية العام، من بينهم نجمة كرة المضرب الروسية الشهيرة ماريا شارابوفا.

وضرب عقار ميلدونيوم الرياضة الروسية على وجه خاص بعد الإعلان عن سقوط نحو 40 رياضيا أبرزهم في ألعاب القوى في اختبارات المنشطات.

ويستخدم ميلدونيوم، المصنع في لاتفيا وغير الموافق عليه في الولايات المتحدة، لعلاج مشكلات عدم انتظام ضربات القلب ونقص المغنيزيوم وحالات مرض السكري الأسري وأيضا لتحسين الأداء، لكن "وادا" أوضحت أن هناك "نقصا حاليا في المعلومات العلمية الواضحة حول مدة افرازات هذه المادة".

وأشارت إلى أنه يمكن أن يكون الرياضيون قد تناولوا ميلدونيوم قبل نهاية 2015 ولم يكونوا على دراية ببقاء هذه المادة في أجسامهم لدى خضوعهم للفحوصات مطلع 2016، وفي هذه الحالات، فإن "وادا" ستأخذ في الاعتبار عدم وجود أي خطأ أو إهمال من قبل الرياضيين.

وذكرت "وادا" أيضا أنه يمكن أن يتم تعليق العقوبة إذا تبين أن كمية ميلدونيوم الموجودة في جسم أي رياضي، قبل الأول من آذار/مارس 2016 ، لا تتعدى 15 ميكوغرام ،وبعد 1 آذار/مارس لاتتعدى 1 ميكوغرام.

وقال رئيس "وادا"، كريك ريدي: "منذ بدء تطبيق عقوبة ميلدونيوم في الأول من يناير، فإن هناك 172 حالة إيجابية لرياضيين من عدة دول".

وكان عام 2015 انتهى على وقع صدمة كشف "تنشط منظم" في ألعاب القوى الروسية ما دفع بالاتحاد الدولي إلى إيقاف نظيره الروسي مؤقتا عن المشاركة في أي مسابقة دولية، منذ نوفمبر/تشرين الثاني، وأيضا إيقاف عدد من العدائين وفرض شروط صارمة على طريقة عمل الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، الأمر الذي سيؤدي إلى حرمان العدائين الروس من المشاركة في أولمبياد ريو ما لم ترفع العقوبة في اللحظة الأخيرة وهو أمر مستبعد حتى الآن.

كما زاد عقار ميلدونيوم الشكوك حول تناول العديد من الرياضيين أدوية ممنوعة لتحسين الأداء.

وانفجرت قضية ميلدونيوم حين أعلنت شارابوفا سقوطها في اختبار المنشطات، لتتوالى بعد ذلك الحالات الإيجابية إلى أن أعلن وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو من فترة قريبة أن نتائج عينات عشرات الرياضيين الروس جاءت إيجابية منذ الأول من يناير/كانون الثاني 2016 بعد وجود آثار عقار ميلدونيوم المحظور فيها.

كما ذكرت تقارير تناول العديد من الرياضيين هذا العقار في دورة الألعاب الأوروبية الأولى التي أقيمت الصيف الماضي في أذربيجان.

المصدر: أ ف ب