شمس "أحد الشعانين" تشرق على المسيحيين (فيديو)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hhbg

تحتفل الكنائس التي تسير حسب التقويم الغربي للطوائف المسيحية الكاثوليكية في فلسطين وسائر أنحاء العالم، الأحد 20 مارس/آذار، بأحد الشعانين، وهو الأحد الأخير قبل عيد الفصح المجيد.

وتُرفع في هذا الاحتفال أغصان النخل التي ترمز للانتصار والزيتون التي ترمز للسلام التي كان يستقبل الملوك بها، كذلك الشموع التي ترمز للنور، نور القيامة، بالإضافة إلى أنها ترمز إلى كلمة الله التي تنير خطى الإنسان.

وأحد الشعانين هو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح وهو عبارة عن استقبال شعبي ليسوع المسيح، وهو عيد فرح لا يكتمل ولا يتوج إلا في الفصح والقيامة. أما من الناحية الدينية، فهو مدخل أسبوع الآلام الذي يتوج بفرح عيد القيامة مثلما بدأ زمن الصوم بفرح عرس قانا الجليل.

مشاركة المسيحيين بمسيرة احد الشعانين

وتشهد الكنائس في القدس وبيت لحم منذ ساعات الصباح صلوات وقداديس خاصة احتفالا بالمناسبة، قبل انطلاق مسيرة الشعانين التقليدية ساعات الظهيرة، والتي يترأسها رعاة الكنائس وتتقدمها المجموعات الكشفية.

وتصل الاحتفالات بالعيد ذروتها في مدينة القدس بإقامة دورة الشعانين التقليدية التي يترأسها غبطة البطريرك فؤاد طوال، بطريرك القدس للاتين، والتي تنطلق من كنيسة بيت فاجي وصولا إلى جبل الزيتون، قبل أن تختتم في كنيسة القديسة حنة في باب الأسباط.

وفي لبنان، ترأس راعي ابرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جوده، قداس أحد الشعانين في كنيسة مار مارون في طرابلس، بمساعدة خادم الرعية المونسنيور نبيه معوض والخوري جوزف فرح، بحضور حشد من المؤمنين.

 

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية