طرد "داعش" من آخر معاقله في الرمادي

أخبار العالم العربي

طرد مقاتل عراقي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h9in

أعلن المتحدث باسم جهاز مكافحة الارهاب في العراق صباح النعمان لوكالة "فرانس برس" فرار جميع مسلحي تنظيم "داعش" من المجمع الحكومي وسط الرمادي، بعد تطويقة من قبل القوات الحكومية.

وأضاف المسؤول لوكالة "فرانس برس" الأحد 27 ديسمبر/ كانون الأول، أنه ليس هناك مقاومة تذكر في المنطقة، لكنه أكد أنه ينبغي تنظيف المكان من الألغام والمتفجرات التي زرعها "داعش" لمنع القوات الحكومية دخول المنطقة.

وقال النعمان إن "قواتنا تطوق المجمع الحكومي وتسيطر على جميع المداخل والمباني المجاورة".
وكانت خلية الإعلام الحربي قالت في بيان الأحد، إن وحدات من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي طوقت المجمع الحكومي، بعد أيام من تقدمها داخل الرمادي.

وذكرت الخلية أن الوحدات بدأت بتطهير الأبنية المفخخة والعبوات الناسفة من الطرقات المحبطة، التي زرعها "داعش" لإعاقة تقدم القوات العراقية.

من جهته قال مسؤول عسكري أمريكي الأحد إن التحالف الدولي لا يمكنه حاليا تحديد ما إذا كانت قوات الأمن العراقية طهرت بالفعل المجمع الحكومي في الرمادي.

تقع مدينة الرمادي على بعد 100 كم غرب بغداد، وهي عاصمة محافظة الأنبار، وتحد المحافظة سوريا والأردن والمملكة العربية السعودية.

يذكر أن الغارات الجوية التي تشنها قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ساعدت القوات العراقية الخاصة لمكافحة الإرهاب على التوغل وسط الرمادي التي يسيطر عليها "داعش" منذ شهر مايو/ أيار الماضي.

من جهة أخرى قالت خلية الصقور الاستخبارية التابعة لوزارة الداخلية العراقية في بيان صحافي إنه "بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة تم تنفيذ عدة عمليات نوعية في الأنبار".

وأكدت الخلية أنها زودت الطيارين بمعلومات دقيقة لاجتماع قيادات "داعش" وتمت تصفية ما يسمى بمسؤول المجلس العسكري لتنظيم داعش "أبو احمد العلواني" وعدد من أعوانه.

وفي الفلوجة قالت خلية الإعلام الحربي في بيان إن فرقة التدخل السريع الأولى والفرقتين السادسة والسابعة عشرة نفذت عملية أمنية أسفرت عن قتل 23 عنصرا من "داعش" وتفكيك 54 عبوة ناسفة.

الجعفري: القوات العراقية حررت ثلث مساحة البلاد من سيطرة "داعش"

أكد وزير خارجية العراقي إبراهيم الجعفري أن قوات بلاده تمكنت من تحرير ثلث مساحة العراق من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، حسب وكالة "فارس".

الجعفري

وقال الجعفري في كلمة أمام المؤتمر الدولي الـ 29 للوحدة الإسلامية المنعقد في طهران، "في السابق، كان الإرهابيون يسيطرون على نحو 55٪ من مساحة البلاد، ولكنهم الآن يسيطرون على 19٪ فقط من أراضينا، ونحن نشاهد انسحابهم".

ووفقا للجعفري فإن إرهابيين من 100 دولة قدموا إلى العراق "حيث يعيثون فسادا ويرتكبون أبشع الجرائم".

وطالب وزير الخارجية العراقي المجتمع الدولي بالوقوف وقفة واحدة ضد خطر الإرهاب، رافضا تواجد أي قوات عربية أو أجنبية على أراضيه لمحاربة تنظيم "داعش".

وافتتح المؤتمر الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي شدد على ضرورة الوحدة ومكافحة الارهاب، مؤكدا أن إسرائيل المستفيد الوحيد من تخريب وإضعاف سوريا.

المصدر: وكالات