بذريعة حلم.. أمريكي يقضي 28 عاما ظلما في السجن

متفرقات

بذريعة حلم.. أمريكي يقضي 28 عاما ظلما في السجنالسجين الأميركي كلارنس موسى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h9ch

28 عاما كانت كالكابوس بالنسبة للأمريكي كلارنس موسى صاحب الـ 60 عاما، قضاها خلف قضبان السجن بعد إدانته في حادثة إغتصاب كان الدليل الوحيد ضده هو "حلم" روته الضحية عن الحادثة!

وأطلق سراح موسى مساء الأربعاء 23 ديسمبر/ كانون الأول، حيث قضى 28 عاما من عمره في السجن لاتهامه بجريمة اغتصاب، قالت الضحية أنها رأته يغتصبها في المنام.

والضحية هي جارة الأمريكي ذي الأصول الإفريقية، تعرضت عام 1987 للاغتصاب، ولم تعرف من قام به حيث فقدت وهي تقاوم الجريمة عينا، بينما تهشمت 6 من عظام وجهها، كما تعرضت للضرب والتخدير أثناء الجريمة.

وحسب صحيفة "الإندبندنت"، فقد شهدت الضحية على جارها بعد أن زعمت أنها رأته في حلمها وهو يغتصبها! ولم تذكر الصحيفة أي تفصيلات عن مجرى التحقيق الذي ارتكز على حلم وبقعة دم لم يثبت أنها لموسى تم اخفائها لاحقا من قبل الشرطة ضمن إجراء غير قانوني.

وباءت كافة محاولات الرجل لنفي التهمة بالفشل وحوكم وصدر بحقه حكما بالسجن لمدة 28 عاما بتهمة الاغتصاب.

سلسلة طويلة من محاولات الاستئناف وإعادة المحاكمة كان مصيرها تثبيت الحكم، ليحرم موسى من حريته، لكن أمرا مفاجئا حدث غير مسار القضية وفتح ابواب السجن امام موسى.

فقد جاء الفرج على يد سجين آخر في مقاطعة دنفر بولاية كولورادو الأميركية.. "جاكسون" هو الآخر متهم في قضية اغتصاب أخرى، بعث برسالة في العام 2013 اعترف فيها بأنه من قام باغتصاب السيدة التي اتهمت موسى باغتصابها، طالبا من موسى أن يتواصل مع السلطات من أجل إخبارهم بذلك.

وجاء في رسالة السجين المنقذ "لا أعرف ما ينبغي علي قوله، ولكن لنبدأ بإلقاء الضوء على من عاش طويلا في الظلام، هناك الكثير في قلبي، لا أدري من الذي حقق في هذه القضية لكن أرجوك أخبرهم أنه حان الوقت من أجل أن يستمعوا لي".

واتضح من خلال إعادة التحقيق أن بقعة الدم التي عثر عليها لم تكن من موسى، وأن مرتكب الجريمة ذكر اسمه في التحقيقات من قبل المجني عليها، لكن لم يلتفت أحد للتحقيق في ذلك الاتجاه، وأهملت المعلومة من قبل السلطات في دينفر، حسب ما أوردته الصحيفة.

المصدر: وكالات

أفلام وثائقية
مباشر.. عشرات الآلاف من أنصار صالح يتجمعون في صنعاء في ذكرى تأسيس حزب المؤتمر الشعبي العام