المفاوضات المرتقبة حول الأزمة السورية تعقد في جنيف بسويسرا

أخبار العالم العربي

المفاوضات المرتقبة حول الأزمة السورية تعقد في جنيف بسويسرا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، ستيفان دي مستورا، في مؤتمر صحفي حول آخر التطورات في سوريا في جنيف، سويسرا، 12 أكتوبر 2015
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h919

أفاد متحدث باسم الأمم المتحدة الثلاثاء 22 ديسمبر/كانون الأول بأن محادثات السلام السورية المرتقبة ستعقد في جنيف بسويسرا.

أفاد متحدث باسم الأمم المتحدة الثلاثاء 22 ديسمبر/كانون الأول بأن محادثات السلام السورية المرتقبة ستعقد في جنيف بسويسرا.

وأوضح المتحدث أن المفاوضات ستجرى مطلع عام 2016، مستطردا بأنه لم يتم بعد تحديد موعد لبدء المشاورات.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أعلن الاثنين عن عدم وجود خطط لعقد لقاء روسي أمريكي دولي حول التسوية السورية في القريب العاجل.

يشار إلى أن مجلس الأمن وافق بالإجماع مؤخرا على قرار يؤسس لحل الأزمة في سوريا.

احتمال توسيع وفد المعارضة السورية المفاوض

أكدت مصادر من المعارضة السورية، شاركj في اجتماع الرياض، أن الولايات المتحدة تسعى لإشراك زعيم حزب كردي في الوفد المفاوض، فيما تسعى روسيا لإشراك اثنين من رؤساء التجمعات السورية المعارضة. 

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية عن مصادر من المعارضة السورية، قولها إن الحكومة الأمريكية تجهد لإقناع السعودية وتركيا على ضرورة إشراك رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، صالح مسلم، بعد أن أعربت تيارات وقوى معارضة سورية سياسية ومسلحة عن رفضها مشاركته في وفد المعارضة خلال مفاوضات مرتقبة مطلع العام المقبل، على خلفية توجيه اتهامات لقواته العسكرية وحدات حماية الشعب الكردية بارتكاب جرائم حرب.

على صعيد آخر، قالت نفس المصادر إن روسيا تسعى بدورها إلى إشراك 2 على الأقل من المعارضين السوريين، هما رئيس جبهة التحرير والتغيير، قدري جميل، ورئيس مجلس سوريا الديمقراطي المعارض هيثم مناع الذي دعي لمؤتمر السعودية، ثم اعتذر لاحقا عن الحضور بسبب اعتراضه على ما وصفه بـ"الخلل التمثيلي" للمعارضة المدعوة للمؤتمر.

وتوقعت المصادر بأن يوافق على توسيع وفد المعارضة السورية ليضم هذه الشخصيات على الأقل ضمن وفد المعارضة المفاوض.

وكشفت المصادر عن وجود توجه لتوسيع وفد المعارضة المفاوض إلى نحو 60 شخصا بين مفاوض رئيسي واحتياطي، وخبراء داعمون في الغرف الخلفية لا يشاركون مباشرة في المفاوضات.

المصدر: وكالات