الاقتصاد الروسي يستعد لسيناريو تدني أسعار النفط حتى 30 دولارا للبرميل

مال وأعمال

الاقتصاد الروسي يستعد لسيناريو تدني أسعار النفط حتى 30 دولارا للبرميل الاقتصاد الروسي يستعد لأسعار نفط عند 30 دولارا للبرميل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h89e

أكدت وزارة المالية والبنك المركزي في روسيا استعدادهما لسعر النفط عند 30-35 دولارا للبرميل وذلك في ظل استمرار هبوط أسعار النفط إذ سجلت مستويات قياسية متدنية منذ الأزمة في 2008-2009.

لم يستبعد وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف خلال اجتماع عمل حضره مسؤولون في الصناعة النفطية بمدينة قازان يوم السبت الماضي، أن ينخفض سعر برميل النفط في عام 2016 إلى 30 دولارا، منوها إلى أن روسيا التي يمثل النفط مصدرا هاما للدخل فيها، تأخذ بالحسبان هكذا سيناريو.

وقال الوزير الروسية: "تشير كل الدلائل إلى أن الغلبة في العام المقبل ستكون لأسعار النفط المنخفضة. وقد تهبط في بعض الأحيان إلى 30 دولارا للبرميل. علينا أن نحتاط لاحتمال استمرار أسعار النفط في الانخفاض".

ويأتي ذلك عقب قرار المركزي الروسي يوم الجمعة الماضي عدم خفض سعر الفائدة الرئيسي للمرة الثالثة في غضون أربعة أشهر، وذلك لاستبعاد أية عوامل قد تهدد اَفاق انتعاش النمو الاقتصادي.

وقالت ألفيرا نابيؤلينا رئيسة البنك المركزي الروسي عقب اجتماع مجلس إدارة البنك نهاية الأسبوع الماضي: "إن المركزي وضع سيناريو مخاطر تحسبا لبقاء سعر النفط قرب 35 دولارا للبرميل على مدار السنوات الثلاث المقبلة".

ويتوقع المركزي الروسي في هذا السيناريو تراجع حجم الناتج المحلي الإجمالي بـ 2-3% في العام القادم، وأن التضخم سيكون عند 7%.

وأكدت نابيؤلينا أت الاقتصاد الروسي تجاوز أصعب مراحل التباطؤ غير أن الظروف ليست ملائمة حتى الآن لتحقيق تعاف قادر على الصمود، منوهة إلى أن العوامل الخارجية ماتزال تشكل خطر على نمو الاقتصادي في ظل تقلبات كبيرة في الأسواق العالمية.

وهبطت أسعار التعاقدات الآجلة للنفط الخام لسابع جلسة على التوالي الاثنين 14 ديسمبر/كانون الأول، في أطول فترة هبوط لها منذ منتصف عام 2014  بفعل توقعات بتفاقم تخمة المعروض في الأسواق العام المقبل ما سيؤدي إلى هبوط الأسعار.    

وأدت تخمة المعروض في الأسواق لانخفاض أسعار النفط منذ منتصف العام الماضي بأكثر من 60% ليتم تداولها في شهر ديسمبر/كانون الأول دون 38 دولارا للبرميل، وذلك لأول مرة منذ شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2008. 

المصدر: وكالات


توتير RTarabic