مظاهرات تسبق أكبر مؤتمر عالمي حول المناخ

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h6v6

عشية المؤتمر لمؤتمر العالمي حول المناخ تجري في أنحاء متفرقة من العالم مظاهرات بالآلاف وعشرات الآلاف للضغط على ممثلي الدول الموجودين في باريس للمشاركة في هذا المؤتمر.

وسيجتمع رؤساء دول وحكومات 150 بلدا الاثنين 30 نوفمبر/تشرين الثاني في فرنسا في محاولة للتوصل إلى اتفاق "طموح" خلال المؤتمر العالمي حول المناخ.

ويعتبر مؤتمر لوبورجيه أكبر مؤتمر حول المناخ ينظم في العالم وسط إجراءات أمنية مشددة، بعد أسبوعين من الهجمات التي أوقعت في فرنسا 130 قتيلا.

وسيلقي كل من الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي فرانسوا هولاند والأمريكي باراك أوباما والصيني شي جين بينغ والهندي نانريندرا مودي كلمات في المؤتمر.

ويتوقع أن يحضر يوميا حوالي 40 ألف شخص بينهم 10 آلاف مندوب وهو تحد أمني للمنظمين، وسيحاول المشاركون التوصل إلى اتفاق عالمي تحت حماية 2800 شرطي ودركي، بغية إيقاف ارتفاع درجة حرارة الأرض عند درجتين مقارنة مع الحقبة ما قبل الصناعية.

وفي حال الفشل، يتوقع خبراء المناخ تفاقم الظواهر المناخية التي نشهدها حاليا كذوبان جبال الجليد وانقراض بعض الحيوانات وتكثف التقلبات المناخية العنيفة.

ووضعت باريس تحت إجراءات أمنية مشددة مع نشر 6300 شرطي وعسكري فيها، وستمنع حركة السير على بعض المحاور الرئيسية ودعي السكان إلى ملازمة منازلهم خشية الازدحام في وسائل النقل العام.

وتبدأ أعمال المؤتمر العالمي حول المناخ اعتبارا من الأحد بعد أن دعا رئيسه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إلى اجتماع لتحديد خريطة طريق للمفاوضين قبل افتتاحه رسميا الاثنين.

وقال فابيوس إن "الشروط متوفرة لإنجاح المؤتمر لكن الأمر غير مضمون" مشيدا بأن تكون الدول الـ183 المسببة لانبعاث غازات الدفيئة في العالم بنسبة 95% قطعت وعودا بالأرقام لخفضها.

الأحذية تتظاهر بدلا من أصحابها في باريس

وقبيل انطلاق مؤتمر المناخ، وضع نشطاء مئات الأحذية في ساحة الجمهورية بالعاصمة الفرنسية باريس كتعبير رمزي لتمثيلهم بسبب غيابهم، بعد حظر التجمهر بسبب تطبيق حالة الطوارئ في فرنسا.

وقالت إحدى النشاطات إن "هذه الأحذية ترمز أيضا للأمل، عند المشي ما بينها، بإمكانكم قراءة بعض الرسائل التي كتبت إلى الأجيال المقبلة. حتى البابا له أحذية تمثله هنا وكذلك الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لذلك هناك بعض الإعلانات المهمة في هذه التركيبة الحزينة".

وفي فرنسا دعا ائتلاف المناخ 21 الذي يضم 130 منظمة واضطر إلى إلغاء التظاهرات في شوارع العاصمة الفرنسية بسبب التدابير الأمنية المطبقة بعد اعتداءات باريس، إلى تشكيل سلسلة بشرية في شرق العاصمة.

المصدر: وكالات