الرسائل النصية تزيد من الإصابة باضطرابات القلق الاجتماعي

العالم الرقمي

الرسائل النصية تزيد من الإصابة باضطرابات القلق الاجتماعيالرسائل النصية تزيد من الإصابة باضطراب القلق الاجتماعي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h2fm

قالت دراسة عن السلوك البشري حيال أجهزة الكومبيوتر، إن الكثيرين يميلون إلى تفسير الرسائل النصية الغامضة بطريقة سلبية، لا سيما إذا كان المرسل أنثى.

 وتعد الرسائل النصية من أكثر أشكال الاتصالات شعبية بين الشباب حيث يصل عدد الرسائل إلى حوالي 110 رسائل يوميا بين من تتراوح أعمارهم ما بين 18 و24 عاما، وفقا لمركز "بيو" للأبحاث.

وقالت ميلا كينغسبري، المرشحة لنيل الدكتوراه في علم النفس في جامعة كارلتون والمشرفة على الدراسة، "أن لا يراك أحد، وأن يكون لديك الوقت للتفكير في ما تود أن تقوله قبل الرد عن الرسالة أو عند ارسال رسالة على حد السواء، من الميزات التي يمكن أن تقلل من حدة القلق جراء التواصل الاجتماعي، كما يمكن أن تساعد على تجاذب أطراف الحديث حول مواضيع أكثر خصوصية دون الشعور بالحرج أو الخجل".

وأضافت أنه مع ذلك "لم يقم احد بدراسة قلق الناس جراء الرسائل التي يتلقونها".

 ويعتبر ما يسمى اضطرابات القلق الاجتماعي من أكثر أشكال الاضطرابات العقلية شيوعا في الولايات المتحدة، حيث يعاني 6.8% من سكان الولايات المتحدة من اضطرابات القلق الاجتماعي الشائعة بالتساوي بين الرجال والنساء.

وتشير كينغسبري إلى أن من المفارقات الغريبة أن أولائك الذين يعانون من اضطرابات القلق الاجتماعي هم الأكثر اتصالا عبر الرسائل النصية، والتي تكون بدورها عرضة لتفسيرات مثيرة للقلق.

وقد قامت كينغسبري وفريق عملها بدراسة تفسيرات 2015 طالبا في المرحلة الجامعية لـ24 رسالة نصية غامضة من قبيل "سمعت عن الليلة الماضية؟" أو "اتصل بي في أسرع وقت ممكن".

وكان المشرفون على الدراسة يتوقعون أن تكون هناك تفسيرات سلبية للرسائل لكنهم لم يكونوا يتوقعون أن ترتبط التفسيرات السلبية بنوعية الجنس المرسل.

فقد سجلت الدراسة أن أغلب الرسائل النصية التي وقع تفسيرها بطريقة سلبية كانت ترسل من طرف الإناث.

المصدر: "بوبسكي"

فيسبوك 12مليون
افتتاح معرض دمشق الدولي بعد 5 سنوات من الغياب