صحيفة: عوائل "دواعش" تفر من الرقة

أخبار العالم العربي

صحيفة: عوائل غارات روسية على مواقع "داعش"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h22x

شاعت حالة من الذعر في صفوف أفراد تنظيم "داعش" إثر الغارات التي تشنها الطائرات الروسية على مواقعهم في الرقة، ما دفعهم إلى الإسراع لمغادرتها بحثا عن أماكن أكثر أمنا.

ونقلت صحيفة "الأخبار" اللبنانية عن مصادر عدة من داخل مدينة الرقة، الأحد 4 أكتوبر/تشرين الأول، أن "حالة من الإرباك تسود صفوف مقاتلي التنظيم الذين تركوا مقارهم وتوجهوا نحو مناطق مدنية". وأضافت: "خفف التنظيم من دورياته وانتشاره في شوارع المدينة خوفا من الغارات الروسية".

وأدت الغارات التي استهدفت مواقع تنظيم "داعش" في معسكر الطلائع ومحطة البحوث الزراعية ومحطة الوقود العسكرية ومطار الطبقة، إلى بدء مقاتلي التنظيم الأجانب بنقل عوائلهم من الرقة باتجاه مدينة الموصل العراقية خوفا من الغارات الكثيفة للطائرات الروسية، والتي قتلت ما لا يقل عن 12 من مقاتلي التنظيم من بينهم قياديون، في وقت تضاربت فيه الأنباء عن فرار ما لا يقل عن مئة مقاتل من قرية تل السمن شمال الرقة من دون معرفة وجهتهم.

عنصر من "داعش" داخل ما يسمونه "ولاية الرقة"

وتأتي هذه المعلومات لتؤكد ما أعلنته هيئة الأركان العامة الروسية السبت من أن "الاستخبارات تسجل مغادرة المسلحين للمناطق التي كانوا يسيطرون عليها"، وأكدت أن الذعر بدأ يدب في صفوفهم، حيث أخلى حوالي 600 فرد من المرتزقة مواقعهم قاصدين أوروبا".

وقال آمر إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة الروسية، الفريق أول أندريه كارتابولوف للصحفيين إن المقاتلات الروسية قامت بأكثر من 60 طلعة استهدفت خلالها أكثر من 50 موقعا من البنية التحتية لتنظيم "داعش" في سوريا.

وبحسب المركز الوطني الروسي لإدارة الدفاع، فإن "الضربات كانت تشن على مدار الساعة من قاعدة "حميميم" في كل عمق الأراضي السورية.. واستطعنا خلال ثلاثة أيام تقويض القاعدة المادية والتقنية للإرهابيين وتقليص قدرتهم الحربية بشكل ملموس".

عسكريون روس في سوريا

الجيش السوري يصد محاولة "داعش" للتقدم في دير الزور

إلى ذلك، تستمر المعارك بين الجيش العربي السوري وخصومه في دير الزور، حيث حاول تنظيم "داعش" استغلال موجة الغبار التي ضربت المدينة بعد ظهر السبت لإحراز تقدم في حيي الرصافة والصناعة، ففجر سيارتين مفخختين في حي الرصافة شرقي المدينة، أعقب ذلك محاولة تقدم للتنظيم تكفل الجيش بصدها وإيقاع قتلى في صفوف التنظيم، مستفيدا من الغطاء الناري لسلاحي المدفعية والصواريخ.

وامتدت الهجمات مساء إلى حيي الرشدية والعمال ومحيط مطار دير الزور، من دون تحقيق التنظيم أي تقدم، بالتزامن مع فرض حظر للتجوال في الأحياء الواقعة تحت سيطرته، وإغلاق كافة مقاهي الإنترنت.

يأتي ذلك في وقت كان فيه التنظيم قد انسحب منذ فترة قصيرة من معظم أجزاء حي الصناعة، نظرا إلى الكثافة النارية لمدفعية الجبل التي تحكم ناريا كافة أرجاء الأحياء الشرقية للمدينة.

إلى ذلك، استهدف سلاح الجو، بعدة غارات، مواقع لـ"داعش" في محيط مطار دير الزور والمريعية والبوليل والبوعمر ومعمل الورق، في حين سمعت أصوات انفجارات ضخمة داخل أحد الأبنية في حي الشيخ ياسين في المدينة، ناتجة عن انفجار مجهول السبب في مستودع للأسلحة والذخائر في الحي، أوقع قتلى في صفوف التنظيم.

الحسكة.. غارات التحالف الدولي عاجزة عن إنقاذ "وحدات الحماية" من هجمات "داعش"
وفي الحسكة، شن "داعش" هجوما كبيرا من أربعة محاور على مواقع لـ"وحدات الحماية" في جبل عبد العزيز. واستهدف الهجوم نقاط "الوحدات" في قرى الغرة والجفر والحسينية والبديع، وأدى إلى سيطرة التنظيم على منطقة الغرة وعدة مواقع أخرى، رغم الغارات الكثيفة لطائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن التي ساندت "الوحدات" في صد الهجمات.
إلى ذلك، قتل خمسة عناصر من "وحدات حماية المرأة" و"الناطورة (قوات آشورية)" إثر انفجار عبوتين ناسفتين في قرية الأغيبش في ريف تل تمر.

المصدر: RT+الأخبار اللبنانية

الأزمة اليمنية