"رباعية النورماندي" تعقد لقاء على مستوى الخبراء في برلين

أخبار العالم

برلين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyzd

في ظل استمرار التوتر الميداني في شرق أوكرانيا، أجرى خبراء دول "رباعية النورماندي" المعنية بتسوية الأزمة هناك اجتماعا في برلين في خطوة لإنهاء الصراع الأوكراني المسلح.

واستضافت برلين الخميس 20 أغسطس/آب لقاء ممثلي روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا على مستوى الخبراء.

ووصف مصدر في السفارة الروسية في برلين اللقاء بأنه كان بناء، وركز على المسائل المتعلقة بتطبيق الإصلاح الدستوري في أوكرانيا.

وأوضح المصدر أن ألكسي دورنوف القائم بأعمال مدير الدائرة القانونية في وزارة الخارجية الروسية وأندريه رودينكو نائب مندوب روسيا الدائم لدى منظمة الأمن والتعاون الأوروبي مثلا روسيا خلال الاجتماع.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال في وقت سابق إن لقاء خبراء "رباعية النورماندي" (أوكرانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا) جاء بمبادرة برلين. وأكد أن موسكو تصر على إشراك ممثلي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين (المعلنتين من جانب واحد في جنوب شرق أوكرانيا) في مثل هذه المناقشات.

وأعاد إلى الأذهان في هذا الخصوص أن كييف التزمت، وفق اتفاقات مينسك، بتنسيق كافة التعديلات على الدستور مع ممثلي دونيتسك ولوغانسك، علما بأن هذه التعديلات يجب أن تتعلق بتخفيف مركزية الدولة، مع منح الجمهوريتين المعلنتين من جانب واحد صلاحيات إضافية في قوام أوكرانيا.

وتجدر الإشارة إلى أن الإصلاح الدستوري في أوكرانيا أصبح حجر عثرة على طريق مفاوضات مينسك السلمية الخاصة بتسوية النزاع المستمر في جنوب شرق أوكرانيا منذ أبريل/نيسان عام 2014، وذلك بسبب رفض كييف تنسيق أبعاد الإصلاح مع دونيتسك ولوغانسك.

البرلمان الأوكراني

موسكو قلقة إزاء تقارير حول الوضع على خط التماس في دونباس

من جانبه، أعلن أندريه رودينكو نائب مندوب روسيا الدائم لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا خلال اجتماع المجلس الدائم للمنظمة أن روسيا  قلقة بسبب وجود تقارير عن ارتفاع عدد حوادث انتهاك نظام وقف إطلاق النار وزيادة القصف على خط التماس.

وقال رودينكو إن المعطيات المتوفرة تشير إلى أن القوات الأوكرانية تقوم في الأيام الأخيرة بدفع المعدات والأسلحة الإضافية نحو خط التماس في منطقة دونباس، بل وبنشر نقاط جديدة للسيطرة.

وأضاف: "هناك انطباع بأن كييف تعد استفزازا مسلحا واسعا جديدا بجنوب شرق أوكرانيا مثلما كان في أغسطس/آب من العام المنصرم". وشدد على أن "تبعات هذه الخطوات قد لا يمكن التنبؤ بها".

كما لفت رودينكو إلى أن الجهود المعلنة من قبل كييف والرامية إلى إدخال تعديلات في الدستور الأوكراني "لا تتناسب بأي شكل من الأشكال" مع اتفاقات مينسك. وتابع قائلا: "يمكن ملاحظة في هذه الخطوات المعلنة استراتيجية كييف الرامية إلى تشويه اتفاقات مينسك والتي تنتهك منطق التسوية السياسية للأزمة، وكذلك أحكام القانون الدولي".

هذا ونوه الدبلوماسي الروسي بأن قرار البرلمان الأوكراني المؤرخ في 17 يوليو/تموز الماضي حول إجراء انتخابات محلية في البلاد يظهر إهمال كييف لمواطنيها في الدونباس. وأوضح رودينكو أن هذا القرار حرم سكان بعض المناطق في مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك من الحق في اختيار ممثلين عنهم على المستوى المحلي، الأمر الذي يتناقض مع اتفاقات مينسك.

روسيا تدعو إلى زيادة دور بعثة مراقبي منظمة الأمن والتعاون الاوروبي

كما أكد رودينكو أن روسيا تقف إلى جانب زيادة الدور الذي تلعبه بعثة المراقبة الخاصة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا على تنفيذ طرفي النزاع الأوكراني التزاماتهما وفق اتفاقات مينسك.

أعضاء من بعثة المراقبين التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا

وأوضح الدبلوماسي الروسي: "نعتبر أن التحسين النوعي لنشاط المراقبين على خط التماس يجب أن يصبح مهمة أساسية".

وأشار إلى ضرورة إنشاء نقاط مراقبة في "المناطق الساخنة" على كلا جهتي خط التماس في أسرع وقت ممكن، بالإضافة إلى ضمان تسجيل جميع حوادث القصف، وبالدرجة الأولى تبعاتها للمدنيين والبنية التحتية المدنية.

وتشهد منطقة دونباس في جنوب شرق أوكرانيا منذ أيام تصعيدا حادا للوضع الميداني، وتزايد كثافة عمليات القصف، وذلك بعد أن رفضت كييف التوقيع على اتفاق خاص بسحب الأسلحة من عيار أقل من 100 ملم من خط التماس بين طرفي النزاع.

دونيتسك: لدينا معلومات عن تحضيرات كييف لتطويق مدينتنا

من جهته أفاد إدوارد باسورين المتحدث باسم وزارة الدفاع في جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من طرف واحد بوجود معلومات عن إعداد القوات الأوكرانية لهجوم في منطقة دونباس.

إدوارد باسورين

وفي مؤتمر صحفي عقد الخميس 20 أغسطس/آب قال باسورين إن مصدرا في هيئة الأركان العامة للقوات الأوكرانية أبلغ دونيتسك بخطط جيشه هذه. وأشار باسورين بهذا الصدد إلى "وجود ضباط حقيقيين هناك (في هيئة الأركان العامة) لا يريدون القتال ضد شعبهم".

وذكر باسورين أن كييف "تخطط لإلحاق هزيمة بجمهورية دونيتسك الشعبية، والخروج نحو الحدود مع روسيا وبذلك منع خروج المدنيين إلى الأراضي الروسية". وحسب قوله، فإن الجيش الأوكراني يخطط بالتزامن مع ذلك لبدء هجوم شمال وجنوب دونيتسك لتطويق المدينة.

المصدر: وكالات