جريح واحد بفيرغسون في ذكرى مقتل مايكل براون

سلطات فيرغسون تتخوف من عودة العنف إلى المدينة (فيديو)

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gy6v

أصيب شخص بجروح بالغة في إطلاق نار بمدينة فيرغسون الأمريكية خلال مسيرة شهدتها المدينة الأحد 9 أغسطس/آب حدادا على مقتل الشاب الأسود مايكل براون على يد شرطي أبيض قبل عام.

وأوضح قائد شرطة سانت لويس جون بلمار، أن المصاب يرقد في المستشفى في "حالة حرجة وغير مستقرة"، بعد أن أصيب برصاص رجال أمن ردوا على إطلاق نار عليهم.

واتهم بلمار الشاب المصاب بأنه بادر إلى إطلاق النار على دورية للشرطة، وذلك بعد أن سرق مسدسا وحاول الهرب من مكان الجريمة.

هذا وذكرت صحيفة محلية أن المصاب هو تايرون هاريز البالغ 18 عاما من العمر، والذي كان صديقا مقربا لمايكل براون.

هذا وأكد بلمار أن عدة حوادث إطلاق نار وقعت في المدينة أثناء إحياء ذكرى براون.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين رشقوا رجال الأمن بالحجارة، كما سجلت في المدينة أعمال شغب، وأكد قائد الشرطة اعتقال عدد من المحتجين على خلفية الاضطرابات.

واستمرت مراسم إحياء ذكرى براون طول يوم الأحد، وحملت طابعا سلميا بشكل عام.

إحياء الذكرى الأولى لمقتل براون

 وبدأ يوم الأحد بهدوء إذ شارك حوالي 300 شخص في مسيرة صامتة وقفوا خلالها أربع دقائق ونصف دقيقة، في إشارة الى المدة التي تركت فيها جثة براون، أي أربع ساعات ونصف الساعة، في الشارع قبل نقلها.

 

وارتدى كثيرون قمصانا طبعت عليها صور براون وعبارة "أختار التغيير"، وحمل آخرون لافتات كتب على بعضها "أوقفوا قتل الأطفال السود".  وسار الجمع في شوارع فيرغسون وصولا الى كنيسة سانت مارك، التي أصبحت مركزا خلال التظاهرات بعد مقتل براون.

وكانت فيرغسون الواقعة في ضواحي سانت لويس (ولاية ميزوري) قد شهدت احتجاجات عنيفة إثر مقتل براون في أغسطس/آب عام 2014، ومن ثم في نوفمبر/تشرين الثاني بعدما قررت هيئة اتهام تبرئة الشرطي الذي أطلق النار على براون. وأثارت الحادثة اضطرابات في جميع أنحاء الولايات المتحدة تقريبا وجدلا على الصعيد الوطني فيما يتعلق بممارسات الشرطة تجاه الأمريكيين ذوي الأصول الإفريقية، وخاصة بعد مجموعة أحداث مشابهة حيث قتل سود عزل.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون