تمديد المفاوضات النووية بين إيران والسداسية حتى 7 يوليو/تموز

لافروف: المفاوضات تتقدم وتسير في الاتجاه الصحيح

أخبار العالم

تمديد المفاوضات النووية بين إيران والسداسية حتى 7 يوليو/تموزفيينا..
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvfb

اتفقت اللجنة السداسية وطهران على تمديد المفاوضات الخاصة بالملف النووي الإيراني حتى 7 يوليو/تموز، وذلك مع قرب انتهاء المهلة السابقة المحددة في 30 يونيو/حزيران.

وذكرت وكالة "رويترز" أن الولايات المتحدة والأعضاء الأخرين في السداسية (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن+ ألمانيا) اتفقت على تمديد سريان الاتفاق المؤقت مع طهران حتى 7 يوليو/تموز.

وقال مصدر في الوفد الأمريكي أن ذلك يهدف إلى توفير مزيد من الوقت لصياغة الوثيقة النهائية.

وفي هذا السياق أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحفيين في أعقاب لقائه كل من نظيريه الأمركي جون كيري والإيراني محمد جواد ظريف أن هناك تقدما في المفاوضات، وهي تسير في الاتجاه الصحيح.

وأضاف أن معظم المسائل التي لا تزال عالقة مرتبطة بالإجراءات وليس بالجوانب الفنية، بما في ذلك المتعلقة بإتمام صياغة الاتفاق وتقديمه لمجلس الأمن الدولي. وتابع قائلا: "لدينا أسس للاعتقاد بأن تحقيق النتائج ممكن".

وقال الوزير: "كلفنا موظفينا ببذل كل الجهود من أجل التوصل إلى الاتفاق خلال الأيام القريبة".

ولم يعلق سيرغي لافروف على نبأ تمديد تجميد العقوبات الأوروبية والأمريكية على إيران، مكتفيا بالقول أن هذه المسائل يناقشها الجانب الإيراني مع الأوروبيين والأمريكان بشكل منفرد.

وفي وقت سابق أعلن وزير الخارجية الروسي ونظيره الأمريكي جون كيري إن مجلس الأمن الدولي سيصدر قرارا جديدا بشأن إيران، إذا تطلب الأمر ذلك.

وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأمريكي جون كيري في فيينا

وكان لافروف التقى كذلك نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الذي اجتمع بدوره مع كل من كيري ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيو أمانو.

كما بحث الوزير الروسي الملف النووي الإيراني مع الرئيس النمساوي هاينز فيشر.

من جهته أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن أمله في أن تثمر مفاوضات فيينا بعقد صفقة مع إيران حول برنامجها النووي.

وجاءت تصريحات شتاينماير بعد لقاء أجراه في فيينا الثلاثاء مع سيرغي لافروف.

يذكر أن ظريف عاد إلى العاصمة النمساوية صباح الثلاثاء من طهران بعد إجراء مشاورات مع القيادة الإيرانية. كما وصل رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي ومستشار الرئيس الإيراني حسين فريدون إلى فيينا ضمن الوفد الإيراني.

وتجري الجولة الأخيرة من المفاوضات النووية في فندق "كوبورغ" الفاخر في العاصمة النمساوية وسط إجراءات أمنية مشددة.

هذا وأعرب ظريف في تصريح صحفي له في فيينا عن تفاؤله من فرص  التوصل للاتفاق. وقال قبل اجتماعه مع كيري: "إنني هنا لإبرام اتفاق نهائي وأعتقد أن هذا في إمكاننا".

أما كيري فوصف لاحقا محادثاته مع الظريف بأنها شهدت "حوارا جيدا".

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست قد قال يوم الاثنين إن المفاوضين الأمريكيين سيبقون في فيينا من أجل مواصلة المفاوضات مع إيران، مرجحا أنها قد تمتد إلى ما بعد الموعد النهائي الـ30 من يونيو/حزيران الذي حدده الطرفان.

أوباما: الاتفاق مع إيران ممكن

أعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن اعتقاده بإمكانية توصل واشنطن إلى اتفاقية شاملة مع طهران بشأن برنامجها النووي.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته البرازيلية ديلما روسيف في واشنطن الثلاثاء 30 يونيو/حزيران قال أوباما: "أنا أؤمن بأن الولايات المتحدة تستطيع التوصل إلى اتفاقية مع إيران".

أوباما: الاتفاق مع إيران ممكن

مع ذلك، فقد ذكر الرئيس الأمريكي أن ثمة "اختلافات جدية بين الولايات المتحدة وإيران لا يمكن تجاوزها بين ليلة وضحاها".

وجدد أوباما القول إن بلاده تسعى لاتفاقية مع طهران ستسمح بوضع "آليات مراقبة فعالة" من شأنها منع امتلاك إيران السلاح النووي. وأضاف أنه "إذا غدت الصفقة مع إيران سيئة"، فإن الولايات المتحدة لن توقع على الاتفاقية وستغادر طاولة المفاوضات.

وفي تعليقه على سير المفاوضات مع إيران في فيينا، قال أوباما أنها تجري "بصعوبة بسبب موقف الوفد الإيراني".

الاتحاد الأوروبي يمدد تجميد العقوبات ضد إيران

من جانب آخر، مدد الاتحاد الأوروبي الثلاثاء لسبعة أيام تجميد بعض العقوبات على إيران، بهدف إعطاء المزيد من الوقت للمفاوضات الجارية في فيينا.

وجرت في نهاية الأسبوع الماضي مفاوضات مكثفة بين وزراء خارجية إيران والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا بمشاركة الممثلة الأوروبية العليا للسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، بغية التوصل إلى الاتفاق المرجو قبل انتهاء المهلة المحددة في 30 يونيو/حزيران.

وأكدت مصادر دبلوماسية عقب المفاوضات وجود "إرادة سياسية من كل الأطراف".

لكن موغيريني أعلنت الأحد الماضي أن المفاوضات بشأن الاتفاق بين "السداسية" وطهران قد تستمر ليوم أو يومين بعد الـ30 من يونيو/حزيران، مؤكدة استعداد جميع الأطراف للعمل "بطريقة مرنة". وقال مصدر دبلوماسي أمريكي في هذا السياق إن قضايا مهمة تبقى عالقة.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي قد جمد بعض العقوبات التي تستهدف طهران في يناير/كانون الثاني عام 2014 كبادرة حسن نية في إطار تنفيذ خطة الأعمال المشتركة التي توصلت إليها السداسية وإيران في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2013. وأعلن المجلس في بيان صدر الثلاثاء أن التجميد مدد حتى 7 يوليو/تموز.

دبلوماسيون غربيون: إيران وفت بالتزاماتها الرئيسية في المجال النووي

بالتزامن مع استمرار المفاوضات في فيينا، أكد دبلوماسيون غربيون أن طهران أوفت بالتزاماتها الرئيسية في إطار الاتفاقات السابقة مع السداسية، بعد أن قلصت مخزونها من اليورانيوم المخصب بالنسبة المتفق عليها.

وأوضحت المصادر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستعلن عن وفاء إيران بالالتزامات المذكورة في تقريرها الذي سيصدر الأربعاء.

 ومع ذلك نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أمريكي رفيع المستوى الاثنين التوصل إلى اتفاق على إنشاء آلية تسمح لمراقبي الأمم المتحدة بالوصول إلى مواقع إيرانية مشبوهة.

 يذكر بهذا الصدد أن مسألة تفتيش المواقع العسكرية الإيرانية من قبل مراقبي الوكالة كانت من أهم النقاط المثيرة للجدل بين طهران و"السداسية"، وكان المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي اعترض مرارا وبصورة قاطعة على تفتيش مواقع إيران العسكرية.

تعليق موفدتنا إلى فيينا

تعليق مراسلنا من طهران

تعليق الخبير في الشؤون العسكرية فيكتور ليتوفكين، ومن فيينا رئيس كلية الدراسات العالمية في جامعة طهران محمد مرندي:

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون