أبرز ما جاء في احتفالات عيد النصر على النازية

أخبار روسيا

أبرز ما جاء في احتفالات عيد النصر على النازيةاحتفالات الذكرى الـ70 للنصر على النازية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gs47

هناك أعياد ومناسبات رسمية ووطنية ودينية وشعبية هامة، تحتفل بها دول وبلدان وشعوب. فيما يجمع عيد النصر على النازية بين صفات كل تلك الأعياد.

حيث يحتفل الشعب الروسي، وإلى جانبه شعوب البلدان الأخرى، بانتصار الخير على الشر وانتصار الضوء على الظلام، ويحي الشعب الروسي في هذا اليوم ذكرى 30 مليون من شهداء الحرب الوطنية العظمى (1941-1945) الذين ضحوا بأرواحهم وسقطوا في معارك تلك الحرب دفاعا عن استقلال وطنهم وسلامة أراضي دولتهم وحياة أطفالهم وأبائهم وأمهاتهم.

ويقام كل عام بهذه المناسبة في الساحة الحمراء بموسكو الاستعراض العسكري الذي من شأنه أن يستعرض قوة الدول الروسية وقدرة جيشها ويحذر أولئك الذين قد يفكرون بتدبير عدوانا عليها.

وأقيم يوم 9 مايو/أيار الجاري في الساحة الحمراء بموسكو أضخم العروض العسكرية في تاريخ روسيا المعاصرة، حيث شارك فيه نحو 16.5 ألف عسكري وحوالي 200 قطعة من الآليات الحربية و150 طائرة ومروحية حربية ، ناهيك عن العسكريين الأجانب الممثلين عن جيوش الدول الصديقة لروسيا ، وهي الصين والهند ومنغوليا وبيلاروس وأذربيجان وأرمينيا وكازاخستان وقرغيزيا وصربيا وطاجيكستان.
وأقيمت في هذا اليوم أيضا عروض عسكرية، أقل حجما، في 26 مدينة روسية.

ويعود تاريخ العروض العسكرية بمناسبة الانتصار على ألمانيا النازية إلى الرابع والعشرين من يونيو/حزيران عام 1945 حين أقيم في الساحة الحمراء الاستعراض العسكري الضخم بمشاركة العسكريين الممثلين عن الجبهات الـ 12 المشاركة في دحر القوات النازية، وحوالي 1.6 ألف قطعة من الآليات الحربية التي شاركت في معارك الحرب الوطنية العظمى.

وأقيم الاستعراض العسكري الثاني في التاسع من مايو/أيار عام 1965 ، وذلك بمناسبة ذكرى مرور 20 عاما على النصر على الجيوش النازية. ثم أقيم الاستعراضان العسكريان بمناسبة الذكرى الـ 40 والـ 50 للنصر على ألمانيا النازية عام 1985 وعام 1995.
وفي عام 1995 صدر مرسوم رئاسي قضى بإقامة العروض العسكرية يوم 9 مايو/أيار من كل عام في موسكو وغيرها من المدن الروسية بمشاركة أفراد القوات المسلحة والأليات الحربية.

وأقيم في 9 مايو/أيار عام 2008 لأول مرة الاستعراض العسكري في الساحة الحمراء بمشاركة المعدات الحربية الثقيلة.

وحضر إلى الساحة الحمراء يوم 9 مايو/ أيار الجاري المحاربون القدامى المشاركون في الحرب الوطنية العظمى، وكذلك الضيوف الأجانب، بمن فيهم رؤساء 20 دولة وحكومة أجنبية. وبينهم زعماء الصين والهند وجنوب أفريقيا وفيتنام ومصر وكوبا وفنزويلا وكازاخستان وأذربيجان وأرمينيا وتشيكيا وصربيا وغيرهم ، ناهيك عن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة والأمين العام لمنظمة الـ"يونيسكو" الأممية.

السيسي في الساحة الحمراء أثناء العرض العسكري

محمود عباس يشاهد الاستعراض العسكري في عيد النصر

وشهد الاستعراض العسكري الذي أقيم يوم 9 مايو/أيار الجاري في الساحة الحمراء عرض النماذج الحديثة من الآليات الحربية الروسية، بما فيها تلك التي لم يسبق لها أن عرضت في المعارض والاستعراضات العسكرية.
وتعتبر دبابة "تي – 14 أرماتا" نجما حقيقيا للاستعراض الحالي لحداثتها وتفوقها الواضح على مثيلاتها الأجنبية ، بما فيها دبابات "أبرامس" الأمريكية و"ليوبارد" الألمانية.

وتتميز تلك الدبابة الحديثة بقوة دروعها وحماية أفراد طاقمها وتنوع ذخائرها الذكية القادرة على تدمير حتى الصواريخ المضادة للدبابات الموجهة نحوها.

وسارت داخل المسيرة الميكانيكية في الساحة الحمراء أيضا عربات المشاة القتالية "تي – 15" والمدافع ذاتية الحركة "كواليتسيا" الحديثة المصممة بناء على قاعدة "أرماتا" المجنزرة التي قامت عليها دبابة "تي – 14". وذلك إلى جانب عربات قتالية حديثة أخرى مثل عربة "كورغانيتس"، وناقلة الجند "تايفون"، وعربتي "راكوشكا" و"بوميرانغ" لقوات الإنزال الجوي الروسية.

دبابة ارماتا

منظومة إس - 400

وتمثل الطيران العسكري في الاستعراض بمقاتلات حديثة من طراز "سوخوي"، وهي "سو – 35" للجيل "4 ++"، و"سو – 34"، و "سو – 30" متعددة المهام، والمقاتلة "ميغ – 35" متعددة المهام.

وشاركت أيضا مروحيتا " كا – 52 التمساح"، و"مي – 28 الصياد الليلي"، و"مي – 35"، متعددة المهام، و"أنسات" للنقل والإجلاء التي تستخدم بفاعلية في دعم قوات المشاة في المعركة ومكافحة الدبابات المعادية وإجلاء الجرحى من ميدان المعركة.

الطيران الروسي يشارك في العرض العسكري

أما قوات الصواريخ الاستراتيجية فمثلتها في الاستعراض المنصات الحديثة للصواريخ الاستراتيجية العابرة للقارات من طراز "يارس" التي تتميز برؤوسها القتالية المنشطرة وقدرتها على تجاوز أية درع صاروخية.

وأقيم في موسكو وغيرها من المدن الروسية في هذا اليوم المجيد العديد من الفعاليات العسكرية والاجتماعية والسياسية والثقافية. وتوج كل ذلك فعالية اجتماعية ووطنية تدعى "الفوج الخالد"، حيث كان حوالي نصف مليون مواطن روسي خرجوا إلى شوارع العاصمة موسكو، بعد انتهاء مراسم استعراض النصر، في مسيرة تعرف باسم "الفوج الخالد"، حاملين صور ذويهم ممن حاربوا في جبهات الحرب الوطنية العظمى وضحوا بحياتهم في المعارك ضد الغزاة الألمان النازيين ، وتقدم المسيرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي حمل صورة والده الذي شارك في الحرب دفاعا عن الوطن.
وأقيمت مسيرات والعديد من الفعاليات الوطنية المماثلة في المدن الروسية الأخرى.

المصدر: " RT"