قتيل وجرحى في قصف على الحدود السعودية اليمنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grv1

لقي شخص مصرعه وجرح آخرون، الاثنين، 11 مايو/أيار، في قصف استهدف مدينة نجران، جنوب غرب السعودية، على الحدود مع اليمن.

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني السعودي، المقدم علي الشهراني، إن أحد العاملين الباكستانيين قتل وأصيب أربعة أشخاص نتيجة قيام المسلحين الحوثيين بإطلاق قذائف هاون على مدينة نجران.

وصرح الشهراني بأن الدفاع المدني تلقى بلاغا بتعرض مدرسة ومنزل مجاور بنجران للقصف بمقذوفات عسكرية مما نتج عنه مقتل مقيم باكستاني وتعرض طفلة سعودية وثلاثة مقيمين من جنسيات مختلفة لإصابات.

تبادلت القوات السعودية وأخرى تابعة لجماعة الحوثيين قصفا مدفعيا وصاروخيا  في مناطق متفرقة على الحدود اليمنية السعودية، وذلك عشية دخول الهدنة بين الجانبين حيز التنفيذ.

صورة لقذيفة سقطت في نجران

وقالت قناة الإخبارية السعودية، الاثنين 11 مايو/أيار، إن منطقة نجران تعرضت لقصف مدفعي من الأراضي اليمنية ما استدعى ردا سعوديا.

ونقلت القناة عن شهود عيان تأكيدهم سقوط قذائف الهاون على أحياء متفرقة في منطقة نجران، جنوب السعودية، استهدفت مناطق سكنية ومحيط السجن المركزي.

يذكر أن الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، وافقا على الهدنة الإنسانية التي أعلنتها المملكة العربية السعودية والتي ستبدأ الثلاثاء 12 مايو/أيار.

وأوردت القناة الإخبارية السعودية فيديو صورت فيه الأضرار التي نجمت عن سقوط القذائف.

وقصفت القوات السعودية مصادر نيران حوثية في منطقة القمع بمحافظة صعدة الحدودية مع المملكة، التي تعد معقل الحوثيين في اليمن، ردا على سقوط قذائف على مدينة نجران السعودية.

وقال سكان المنطقة، إن القوات السعودية وقوات تابعة لجماعة الحوثي تبادلتا قصفا عنيفا بالمدفعية والصواريخ في المنطقة الحدودية، وأفاد الحوثيون أنهم أطلقوا صواريخ "كاتيوشا" وقذائف "المورتر" على مدينتي جازان ونجران الاثنين بعد أن قصف السعوديون محافظتي صعدة وحجة بأكثر من 150 صاروخا.

أسطول "القوة الضاربة" السعودية المتجهة نحو الحدود اليمنية

الرياض ترسل تعزيزات عسكرية ضخمة إلى الحدود مع اليمن

أرسلت السعودية، الاثنين، تعزيزات من "القوة الضاربة" إلى حدودها مع اليمن بعد ساعات من تبادل عنيف للقصف المدفعي بين القوات السعودية والمقاتلين الحوثيين.

وتناولت مواقع التواصل الاجتماعي فيديو بثته "قناة الحدث"، لرتل دبابات محملة فوق شاحنات عسكرية وصفتها بأنها "وصول تعزيزات من القوة الضاربة إلى الحدود"، في إشارة للحدود السعودية اليمنية.

وشن طيران التحالف الذي تقوده السعودية غارات جوية على موقع عسكري تابع للحوثيين والرئيس السابق على عبد الله صالح في العاصمة صنعاء.

وقال شهود عيان إن الطيران استهدف بثلاث غارات معسكر ألوية الصواريخ بفج عطان، وأن أعمدة الدخان تصاعدت من المنطقة، دون أن يتحدثوا عن وقوع إصابات أو سقوط عدد من القتلى.

يذكر أن طيران التحالف يستهدف فج عطان منذ بدء عمليات عاصفة الحزم قبل أكثر من شهر، حيث كثف الغارات على تلك المنطقة نظرا لوجود مخزون كبير من الأسلحة والصواريخ.

كما قصف طيران التحالف فجر الاثنين، قلعة "القاهرة" بمحافظة تعز، وسط اليمن، التي يتمركز فيها مسلحون تابعون لجماعة الحوثي.

آثار قصف على صعدة - صورة من الأرشيف -

ومن جهة أخرى ذكرت مصادر عسكرية، أن المقاومة الشعبية أحبطت هجوما للحوثيين وقوات صالح، التي حاولت اقتحام المدخل الغربي لعدن والسيطرة على مصفاة المدينة، ما أدى إلى مقتل 15 مسلحا وإصابة آخرين.

وأوضحت المصادر أن الحوثيين وقوات صالح حاولوا التقدم من رأس عمران باتجاه صلاح الدين للسيطرة على مصفاة عدن، إلا أنهم واجهوا مقاومة تحولت لاشتباكات عنيفة.

وعرضت السعودية هدنة لوقف إطلاق النار مدتها خمسة أيام وتبدأ الثلاثاء للسماح بدخول مساعدات إنسانية إلى اليمن، لكنها قالت إن الهدنة تعتمد على التزام الحوثيين بالاتفاق.

مراسل قناة RT في صنعاء:

رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والقانونية أنور ماجد عشقي من جدة، ,نائب رئيس تحرير جريدة عكاظ خالد نقشبندي ومن صنعاء الكاتب والصحفي كرار أحمد المراني:

المصدر: وكالات