أوباما: أتحمل المسؤولية كاملة عن مقتل الرهينين

أخبار العالم

أوباما: أتحمل المسؤولية كاملة عن مقتل الرهينينالرئيس الأمريكي باراك أوباما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gql1

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الخميس 23 أبريل/نيسان، إنه يتحمل المسؤولية كاملة عن مقتل الرهينين اللذين كانا محتجزين لدى تنظيم القاعدة قرب الحدود الأفغانية الباكستانية.

وكان البيت الأبيض أعلن عن مقتل رهينين عن طريق الخطأ قرب الحدود الأفغانية الباكستانية، إثر عملية عسكرية نفذتها الولايات المتحدة في إطار مكافحتها للإرهاب.

وأكد البيت الأبيض في بيان أن الرهين الأمريكي دكتور وسمه وارن وينشتاين كان محتجزا لدى تنظيم القاعدة منذ 2011، أما المواطن الإيطالي جيوفاني لو بورتو فكان محتجزا منذ 2012، وأنهما قتلا في شهر يناير/كانون الثاني جراء عملية عسكرية استهدفت مجمعا لتنظيم القاعدة في منطقة حدودية بين أفغانستان وباكستان.

وشدد البيان الصادر على أن الرهينين قتلا عن طريق الخطأ، وأن الجنود لم يكونوا على علم بوجودهما في ذلك المكان.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست، إن أحمد فاروق، الأمريكي وأحد قادة تنظيم القاعدة قتلا في نفس العملية التي راح ضحيتها الرهينان، مشيرا إلى أن القوات الأمريكية قامت في عملية منفصلة في شهر يناير/كانون الثاني، بتصفية آدم غدن وهو أمريكي وعضو بارز في تنظيم القاعدة.

وأفاد إرنست بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال إنه من الضروري رفع السرية عن هذه المعلومات وتقاسمها مع الشعب الأمريكي، مبينا أن أوباما قال إنه يتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه العمليات، ويعتقد أنه من المهم أن يقدم للشعب الأمريكي أكبر قدر من المعلومات الممكنة حول عمليات مكافحة الإرهاب.

وأبرز المتحدث باسم البيت الأبيض أن كل الأطراف تبذل قصارى جهدها لتفادي تكرار مثل هذه الحوادث في المستقبل.

كما أعلن البيت الأبيض أنه سيتم دفع تعويضات مالية لعائلتي الرهينتين اللتين قتلتا عن طريق الخطأ في العملية العسكرية على الحدود الأفغانية الباكستانية في يناير/كانون الثاني 2015.

وأكد جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض، أن المبالغ المالية سيتم إيداعها في حساب عائلتي الضحيتين بعد إعلان الرئيس الأمريكي مسؤوليته الكاملة عن مقتلهما.

وزير الخارجية الإيطالي

الخارجية الإيطالية: مقتل الرهينتين خطأ فادح وتراجيدي

قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني، إن مقتل الرهينتين الإيطالي والأمريكي في يناير/كانون الثاني على الحدود بين باكستان وأفغانستان على يد حلفائنا الأمريكيين "خطأ فادح وتراجيدي".

وأكد فرانكو فراتيني أن المسؤولية تقع كاملة على عاتق الإرهابيين الذين احتجزوا الشخصين، مشددا على أن حكومته ملتزمة بمساندة الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب في أنحاء العالم.

المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون