أوبريت "رياح البغض".. عاصي الحلاني يدق ناقوس الخطر (فيديو)

الثقافة والفن

أوبريت شرير من أوبريت "رياح البغض"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gnxc

"اوعوا يا عرب.. اوعوا يا شباب، هناك أخطبوط قادم علينا ليأكلنا". يدق الفنان اللبناني عاصي الحلاني ناقوس الخطر بهذه الرسالة، وعبر أوبريت يضم عددا من الفنانين العرب لمواجهة "العنف".

ويحمل المشروع الفني عنوان "رياح البغض" الذي يسعى من خلاله إلى القول إنه "لم تعد هناك محبة ولم يعد هناك سلام على الأرض"، كما جاء في لقائه مع وكالة "رويترز".

وفي اللقاء الصحفي قال عاصي الحلاني: "مررنا بفترة طويلة من الحروب في لبنان. هذه المرحلة التي نمر فيها الآن هي أسوأ مرحلة.. طريقة القتل وطريقة الإجرام، اننا نشاهد أشياء تثير الرعب فعلا".

وشرح المغني اللبناني جملة "ايدينا عم تقتلنا" بقوله "إننا نقتل بعضنا"، مشيرا إلى أنه "عندما نقول أيدينا عم تقتلنا يعني وصلنا الى مرحلة مفروض أن نشبك (فيها) أيدينا سويا كعرب، لكي نحرر أرضنا، والمفروض أن يكون لنا عدو واحد".

واسترسل: "نريد وعيا نريد فكرا نريد أن نربي أجيالا جديدة على المحبة والسلام، ونعي الذي يحصل لأن ما يحصل مؤامرة كبرى جدا لتشويه الإنسان العربي والإنسان المسلم، ولمحو حضارتنا وتراثنا وعقيدتنا. وإذا لم نتكاتف ونشبك أيدينا بأيدي بعض لن نستطيع أن نتخطى هذه المرحلة".

كما نوه النجم اللبناني إلى أن هذا العمل الفني عبارة عن "رسالة إنسانية لتحفيز الوعي"، وأنه ليس للتجارة وإنما لترجمة إحساس الناس بأصوات مجموعة آمن بها، وفقا لوصف عاصي الحلاني.

وشدد الحلاني على أن هدفه من هذا العمل هو "جمع العرب مع بعضهم وتكتلهم في هذا الوقت. هناك ذبح وقتل وجرائم وتفجير من العراق إلى مصر إلى سوريا إلى لبنان إلى ليبيا إلى تونس وفلسطين. أينما كان لم يعد هناك أمان ولا سلام، وللأسف أن القاتل هو الذي يقول أنا عربي أنا مسلم، مع أن الإسلام لا يمت إلى هؤلاء بصلة لأن الإسلام هو دين رحمة ودين تسامح".

وأضاف: "الإسلام لا يقتل الضعيف والأسير. يدعي (؟) الإسلام ويدعي أنه على حق ويبطش بالناس ويقتل الأطفال والنساء ويشرد الناس.. يريد أن يفرض سيطرته على المنطقة بضلالية وظلامية ووحشية لم نشهدها من قبل"، مشددا بقوله: "طبعا لن نخاف. بالنهاية الحق سينتصر ولا ينتصر إلا إذا تكاتفنا".  

ويجسد مخرج "رياح البغض" الإنسانية بأطفال تواجه الشر الذي يوحي إليه رجل مقنع مجهول الهوية، يقتحم مدرسة ويهجر الأطفال، الذين ينتصرون في نهاية الأمر على الشر.

أما الفنانون المشاركون في "رياح البغض" فهم مراد بوريقي من المغرب، وهالة القصير من سوريا، ومروة ناجي من مصر، وعدنان بريسم من العراق، ولميا جمال من تونس، واللبنانيان غازي الأمير وربيع جابر، بالإضافة إلى ابنة عاصي الحلاني ماريتا.

والأوبريت من كلمات الشاعر اللبناني نزار فرنسيس وإنتاج جمعية "أجيالنا" وشركة "يونيفيرسال". وعاصي الحلاني كتب لحن العمل الفني المطروح بـ 3 لغات، العربية الإنكليزية والفرنسية.

يختتم الأوبريت بمشهد لأطفال يقفون بين جثث ممثلي الشر، وهم يرفعون أعلاما بيضاء كُتبت عليها كلمة عروبة، وذلك على وقع نشيد "موطني" من كلمات الشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان وألحان اللبنانيين الأخوين أحمد ومحمد فليفل.

المصدر: RT + "رويترز" + "يوتيوب"

أفلام وثائقية